يرفض والدي أن أتزوج بمن اخترتها فما العمل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يرفض والدي أن أتزوج بمن اخترتها، فما العمل؟
رقم الإستشارة: 276406

3936 0 405

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شاب عمري 23 عاماً، وقد تعرفت على فتاة قريبة لي، واتفقت معها على الزواج، وليس عندها أي اعتراض، وأنا متعلق بها، وعندما عرضت الموضوع على أهلي لم يوافق أبي، مع أن والدتي موافقة، وأريد هذه الفتاة زوجة لي بعد استخارة الله عز وجل وبعد التفكير والتأكد من أخلاقها وأسرتها، فماذا أفعل؟

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ المهندس حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في موقعك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله جل وعلا أن يبارك فيك وأن يشرح صدر والدك لقبول هذه الفتاة، وأن يقدر لك الخير.

وبخصوص ما ورد برسالتك، فإنه ومما لا شك فيه أن مسألة اختيار الزوجة من شأن الرجل في المقام الأول، فهو صاحب الحق في الاختيار أو الرفض وفق الضوابط الشرعية، بل إنه من حق المرأة أيضاً، إلا أنه ومع الأسف الشديد نلاحظ تدخل الوالدان في المسألة وكأنهما هما اللذان سيتزوجان، وهذا أمر لا علاقة له بشرع الله أصلاً، إلا أنه مع الأسف الشديد صار عرفاً سائداً في معظم العائلات وفي معظم البلاد العربية، مع العلم أن دورهما لا يتعدى أن يكون استشاريا.

ونظراً لمنزلة الوالدين فإن الشرع حثنا على ضرورة مراعاة مشاعرهما قدر الاستطاعة، من باب برهما والإحسان إليهما، لذا أرى ما دامت الوالدة موافقة فاجتهد معها في إقناع الوالد، وأكثر من الدعاء والتضرع إلى الله أن يشرح الله صدره لقبول زواجك من هذه الفتاة ما دمت ترى أنها صالحة ومناسبة، فاجتهد في هذا واعلم أن (قلوب العباد بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف شاء)، وأن الله هو وحده القادر على تغيير موقف والدك أو غيره.

فأوصيك بالدعاء والاجتهاد في ذلك قدر الاستطاعة، ولا تتعجل في الأمر، فإن شرح الله صدر والدك ووافق فهذا ما نتمناه وبذلك ستسير الأمور سيراً طبيعياً وتكسب رضا والديك الذي هو من أهم أسباب التوفيق، وإذا لم يوافق والدك عليها فأرى أن تصرف النظر عنها حتى وإن كان كلام والدك غير مقنع، واعلم أن من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه، وأنك لن تخسر كثيراً بطاعتك لوالدك حتى وإن كان ظالماً ومجحفاً، وثق وتأكد من أنك ستكون بإرضاء والدك أعظم توفيقاً، وإياك أن تقدم على الزواج دون موافقة والدك مهما كانت الأسباب.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: