الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أفضل وسيلة للقضاء على برغوث الإنسان
رقم الإستشارة: 278533

85561 0 663

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ما هي أفضل وسيلة للقضاء على برغوث الإنسان؟ وقد حاولت القضاء عليها بشتى الطرق دون جدوى، ولا تنقصني النظافة أو نظافة المكان من حولي، وكلما استبدلت فراشا جديدا أرتاح منها لأيام، ثم أفاجأ بها تعود من جديد تدريجيا.

علماً بأني لا أرى على جلدي سوى نقاط صغيرة جداً أراها بصعوبة وهي داكنة اللون، ولا أشعر باللدغ وأنا نائم فحسب، بل عند تعرضي لأشعة الشمس أو بذل أي مجهود يسخن جسدي وتبدأ هي عملها، مما أدى إلى ظهور حبيبات دقيقة كثيرة على جلدي، وقد سمعت بحبوب تمنع فقس بيض البراغيث، فهل يوجد منها للإنسان؟ فما هو الحل؟!

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مسلم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن البراغيث تصيب الإنسان ولا تعيش عليه، أي أنه ليس هو المضيف لها، ولذلك فإنها لا تتكاثر عليه إجبارياً، وتموت بمفارقته، وإن تنظيف المكان مرة واحدة بشكل كاف يقضي على البراغيث، واستعمال المبيدات الحشرية لمرة واحدة وبشكل كاف يقضي عليها.

ويجب الانتباه إلى أن البراغيث تعيش على القطط وبعض الحيوانات الأهلية، وقد يكون انتقالها إليك عبر الحيوانات، هذا فيما إذا كانت فعلاً براغيث، وعليك بأخذ عينة من هذه النقاط السوداء بيد خبيرة ومراجعة المركز الصحي الذي تتأكد منه وتتوثق أنه كائن حي وتحدد هويته، وبالتالي استعمال المبيد المناسب واتخاذ الإجراء اللازم.

ويجب نفي وجود قمل الجسد والذي يتظاهر بشكل مشابه، خاصة فيما يتعلق بموضوع النقاط السوداء التي تشتكي منها، ومهما كنت خبيراً فأنت بحاجة إلى مراجعة الأخصائيين في بلدك، وذلك لتشخيص مرضك من ناحية، وتحديد هل هو مرض جسدي عضوي أم طفيلي، وما هو الطفيلي، ومن ثم معرفة طرق الانتقال والعلاج، أم أنه عصاب يؤدي إلى خدش الجلد وظهور ما يشبه اللدغ.

والبرغوث لا يبيض على الإنسان، كما أنه لو باض لما فقست بيوضه عليه؛ لأنه ليس وسيطه ولا معيله ولا مضيفه، إذن فلا حاجة لأخذ الحبوب المانعة لفقس بيضه حتى ولو وجدت، وهناك حبوب (أفيرميكتين)، وهي تستعمل للجرب ولكنها لا تنفع للبراغيث.

إذن: يجب توثيق التشخيص من خلال مراجعة عيادة الأخصائي، ويجب نفي وجود القمل أو الجرب أو العصاب أو الأكزيما أو الشرى الفيزيائي - عليك بمراجعة الاستشارة رقم (268240) -، والكلفة التي أنفقتها على تغيير الفراش والأثاث كانت كافية لمراجعة الأخصائي والانتهاء من المعاناة.

ولو كان هناك طفيلي حقيقي لوجب على السلطات المحلية تأمين العلاج اللازم، والبرغوث ليس طفيلياً إجبارياً على الإنسان، بل يتطفل عليه ولا يضطر للعيش عليه، وعلى حد علمي لا توجد حبوب تمنع فقس بيض البراغيث عند الإنسان، ولكن توجد حبوب لعلاج الجرب، وباختصار شديد فأنت بحاجة إلى الاستعانة بالخبراء في بلدك ممن يعيشون معك للتخلص مما تعاني منه.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • تونس بلسم فريوي

    هذا جيد جدا

  • سيف الدين

    شكرا لكم

  • احمد

    هذا جيد جدا

  • أوروبا اشرف الحضيري

    جزاك الله خيرا على الموضوع

  • السعودية احمد البنك

    ممتاز

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً