كيفية التعامل مع التقرحات والحبوب حول منطقة الشرج والعانة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية التعامل مع التقرحات والحبوب حول منطقة الشرج والعانة
رقم الإستشارة: 279616

23071 0 398

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة أعاني من تقرحات وحبوب حول منطقة الشرج والعانة، وقد يصاحبها صديد وقيح، وقد تنتفخ وتسبب الآلام والحكة، وأعاني منها تقريباً منذ سنة، ولكنها ولله الحمد لا تستمر، يعني تأتي أسبوع ثم تذهب وترجع بعد شهر، ولكن بمكان مختلف، مما تسبب لي القلق، مع العلم أنني غير متزوجة، لا أعلم كيفية التعامل معها، وقد مسحت عليها بمسحة طبية، أو ما يسمى بالكحول حتى تعقمها، ولكني أخاف أنها تكون مسببة للعقم.

أنا خائفة جداً من هذه الحبوب.
أرجو مساعدتي، ولكم مني جزيل الشكر، وفقكم الله وأسعدكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أمل حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

قبل البدء بالجواب بودي التأكيد على أنه لا داعي للخوف أبداً، فلكل مشكلة حل، ولكن يجب أن نبدأ خطوة خطوة، فالخطوة الأولى هي الفحص ثم الاحتمالات ثم الإجراءات التشخيصية، وأخيراً العلاج والذي لا يفيد إلا إذا كان التشخيص صحيحاً.

إن القصة غير مفصلة والبيانات التي فيها لا تكفي لوضع تشخيص يقيني، ولكنها توحي بعدة احتمالات أقواها وأكثرها احتمالا هو:

التهاب قيحي جرثومي، والذي قد يتظاهر إما على شكل دمامل ناكسة أو على شكل التهاب جذور (بصيلات) الأشعار، وقد ناقشنا حالة مشابهة في الاستشارة رقم (265489).

وإن مسحها بالكحول يفيد في قتل الجراثيم موضعياً، ولكن قد يؤدي إلى تهيج الجلد عند بعض الناس، ولكنه بشكل عام محتمل ما لم يلامس مناطق حساسة وهو ليس العلاج المفضل في حالتك، وهو لا يسبب العقم لو دهن موضعياً.

والاحتمال الثاني: هو التهاب الغدد العرقية القيحي، وقد أوردنا نقاشاً حوله في الاستشارة رقم (248549).

وأما الاحتمال الأضعف فهو الهربس، وما يوحي به فقط أن الاندفاع يستمر لمدة أسبوع ثم يزول، ولكنه لا يتظاهر على شكل دمامل.

وقد ناقشنا حالة مشابهة لسؤالكم بشكل عام في الاستشارة ذات الرقم (278426).

ختاماً: بمراجعة الاستشارات المشار إليها أعلاه مع ما ورد فيها من تفاصيل وتداخل نستطيع أن نصل إلى الحد الأدنى من التوقع والتدبير لما تشتكون منه.

ولا يعني ذلك عدم مراجعة طبيبة أخصائية أمراض جلدية للفحص والمعاينة وإبداء الرأي أو إجراء التدابير التشخيصية اللازمة ومن ثم التدابير العلاجية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: