الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مشكلة إنزال الدموع بسرعة ولأدنى مؤثر وعلاجها
رقم الإستشارة: 280475

9929 0 199

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أعاني من صغري من حالة سببت لي الإحراج والخجل من مقابلة الناس؛ حتى أنني كرهت نفسي وحقرتها، وهو أنني إذا تعاركت مع أحد وحصل نقاش على سبب العراك أتأثر بسرعة! وتبدأ عيني بإنزال الدموع وأنا لا أريد، ولا أخاف من النقاش لكن لا أستطيع أن أتحكم في نفسي.
آخر مرة حصلت لي قبل سنة تقريباً كنت أنادي شخصاً ليصلي معي -طبعاً أعرفه- فتلفظ عليَّ ولم أسكت، بل ضربته وبدأنا نتعارك، وبعدما انتهينا أو بالأصح انتهى العراك، صليت ومن معي، وكان الحق لي، وكل من شهد الحادث كان يعلم بأن الحق لي، بعد الصلاة كلمني أخي يسألني عن سبب العراك فشرحت له ماذا حصل، وأثناء ذلك بدأت عيوني بالدموع، كنت سأجن لماذا نزلت الدموع؟! لم أكن خائفاً! ولم أكن طاغياً! خفت على رجولتي بالمستقبل! فربما يحصل هذا الأمر لاحقاً، ويستهزئ بي الناس.
فما الحل؟! وهل كثرة الدموع تكون من الهواء؟ علماً أن عيني تدمع في اليوم تقريباً (8) ساعات! وكل من رآني يقول: أنت تبكي، صرت أستحي من الناس، مع العلم أن أنفي فيه اعوجاج.
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Aboodi حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أبدأ بإجابة السؤال الثاني: وهو أن نشاط القنوات الدمعية يختلف من إنسان لآخر وهو يعتمد على وجود حساسية أو التهاب أو على الحالة العاطفية للإنسان.

للتأكد من سبب غزارة إفراز الدموع لديك، نصيحتي هي أن تقابل أخصائي أمراض العيون، حتى يقوم بفحصك بصورة دقيقة وإعطاء العلاج اللازم إذا تطلب الأمر.

أما بالنسبة لسرعة تأثرك، ومن ثم نزول الدموع فهذه لا تعتبر حالة مرضية، إنما هي طبيعة بشرية في نظري سوف تقل وتختفي تلقائياً، وذلك بتجاهلها وبذل المزيد من الجهد للتحكم في العواطف والوجدان.

وبالطبع مقابلتك لطبيب العيون تعتبر مهمة جداً -كما ذكرت لك- لأنه إذا وجدت أي حساسية أو التهاب ربما يكون هو الدافع الذي يجعل الدموع تنزل بسهولة في حالة أي موقف نفسي مؤثر.
نحن ندعوك أيضاً إلى تجنب العراك فهو لا يجدي، ولا يفيد، والتحمل والصبر مطلوب كما أن الإنسان يمكن أن يدافع عن حقه ويدفع الظلم عنه بطرق مقبولة وأفضل من اللجوء للعراك.

وبالله التوفيق.
د محمد عبد العليم.

==================
ولمزيد فائدة فقد تم تحويل سؤالك على الدكتور/ حاتم محمد أحمد، فأفاد بالتالي:

بالنسبة لكثرة الدموع التي تحدث لأسباب غير نفسية، فهناك العديد من الأسباب، مثل: التحسس في العين، وعند البعض يزداد الأمر بالتوتر، وتتحسس العين من توهج الشمس، أو الغبار، أو التيار الهوائي، وبخاصة البارد، كما يمكن أن تكثر الدموع بسبب الانسداد الجزئي في القناة الدمعية، والتي تصل العين بالأنف وبالأخص كونك ذكرت أنك تعاني من اعوجاج بالأنف يمكن أن يؤثر في درجة تصريف الدمع من العين، ولذا يمكنك مراجعة طبيب عين فقد يصف لك علاجاً للتحسس، مثل: قطرات مضادات (الهستامين)، ولبس نظارة شمسية مناسبة لحماية العين، واستخدام مكمدات باردة، كما يمكنه أن يقيم القناة الدمعية وأسلوب علاجها المناسب إذا دعت الحاجة.

شفاك الله وعافاك.

وللاستزادة أكثر عن نفس هذا الموضوع، يمكنك الاطلاع على هذه الاستشارة: (271597).

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مجهول نايف وجيه الدين

    الله يشغيك

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: