الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معلمتي تظلمني وبسببها لم يحالفني النجاح!
رقم الإستشارة: 281182

3686 0 418

السؤال

معلمتي تظلمني وأنا دائماً متفوقة، وبسببها لم يحالفني النجاح! دائماً أبكي منها وهي تكرهنا، ولا أعرف لماذا، فماذا أفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نور حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

فإننا ندعوك إلى الاقتراب من معلمتك، والاجتهاد في معرفة أسباب نفرتها منك، وإذا عرف السبب بطل العجب، وسهل إصلاح الخلل والعطب، ولست أدري هل هي كارهة لجميع الطالبات أم لك وحدك؟ وربما السبب هو مجرد سوء تفاهم، أو أن هناك بعض التصرفات أو الكلمات التي تضايق المعلمة، وربما كان السبب هو حصول وشاية (نميمة)؛ ولذلك فإن الحل هو أن تقوموا بزيارة ودية للمدرسة تظهروا لها فيها الاحترام، وتقدموا لها الاعتذار إن كان قد حصل شيء من طرفكم، وتطلبوا منها التوجيه والتوضيح، مع ضرورة اختيار الوقت المناسب والكلمات المناسبة.

أما إذا كان كره المعلمة لجميع الطالبات، فغالباً ما يكون السبب هو المشاكل الخاصة بالمدرسة في بيتها أو مع زميلاتها، والاقتراب منها يفيد في كل الأحوال.

وأرجو أن تستعيني بالله وتتوكلي عليه، واسألي من بيده قلوب العباد بين أصابعه أن يصلح لك الأحوال، وكوني واثقة أن الخير بيد الله وأن المعلمة لا تملك لنفسها -فضلاً عن غيرها– ضراً ولا نفعاً، وأن ما أصابك لم يكن ليخطئك، وأن ما أخطأك لم يكن ليصيبك، فلا تعطي الموضوع أكبر من حجمه، واشغلي نفسك بالمذاكرة والاجتهاد، ولا تظهري لمدرستك مشاعر العداء حتى لو ظهر منها ما يضايقك، واعلمي أن النصر مع الصبر، وأن مع العسر يسراً.

وقد يكون من المفيد تواصل أسرتك مع المدرسة في حكمة ولطف، مع ضرورة التعرف على المعلمة وأسرتها، فإن وجود والدتك أو عمتك أو خالتك في المدرسة يؤثر على مشاعر المدرسات تجاهك، ولا شك أن المدرسة والمعلمات يزدن من اهتمامهن بالفتاة التي يهتم بها أهلها، فاشغلي نفسك بالذكر والمذاكرة والتلاوة والعبادة، واعلمي أن الأمر لله من قبل ومن بعد، وأن الناس لو اجتمعوا على أن يضروك لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك؛ رفعت الأقلام وجفت الصحف.

ونسأل الله لك التوفيق والنجاح، وأن يهدي معلمتك إلى الحق والصواب.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً