إمكانية الشفاء التام من مرض التهاب الكبد الوبائي B - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إمكانية الشفاء التام من مرض التهاب الكبد الوبائي (B)
رقم الإستشارة: 281389

69926 1 750

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب عمري 29 عاماً، وقد اكتشفت أنني مصاب منذ ستة أشهر بمرض التهاب الكبد الوبائي، وبعد إجراء الفحص كانت نتائج الفحص كما يلي:

Hbsag:positive(+ve)
Pcr:2442Ui/ml
3.3Log
R.b.cs:5.1Million/mm
Hb:15.4G/dl
W.b.s:9.5*10/L
E.sr:6Mm/2Hour
Neutrophils: 55%
Lymphocgtes:43%
Monocytes:1%
S.got:22V/l
Bilirubin (totaal) : 0.5 mg
S.gpt : 28V/l

علماً بأن صحتي جيدة، ولا أعاني من أي أعراض بخلاف بعض الحكة التي تأتيني في بعض أجزاء جسمي، فهل هذه الأعراض تعبر عن إصابة جسيمة بالمرض؟ وهل هناك أمل بالشفاء التام من المرض؟ وهل عاصرتم حالات شفيت تماماً من المرض؟!

ولكم مني جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو علي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن التحاليل تشير إلى وجود فيروس الكبد (بي) دون ارتفاع في إنزيمات الكبد، وفي هذه الحالة لا نكتفي بالتحاليل السابقة وإنما نلجأ لإجراء التحاليل التالية: (Hbcab :igm ,hbeab)، فهذه التحاليل تعطينا فكرة عن كون الإصابة حديثة أم أنها قديمة، وإن كنت يمكن أن تعدي غيرك أم أن إمكانية العدوى قليلة.

وفي الوضع الذي أنت فيه فأنت حامل للفيروس، ونسبة الفيروس في الدم تعتبر ليست عالية، وبالتالي لا تحتاج لعلاج وإنما متابعة كل ثلاثة أشهر بإعادة التحاليل، وفي 90% من المرضى المصابين بالفيروس (بي) يستطيع الجسم التخلص من الفيروس، وعندها يصبح التحليل (Hbsag) سلبياً، ويصبح (Hbsab)إيجابياً، أي أن الفيروس يختفي من الجسم وتبدأ المضادات ضد الفيروس بالتشكل في الجسم.

وعليك بأن تطلب من كل من في البيت أن يتطعم ضد الفيروس حتى لا ينتقل الفيروس لهم، وذلك نظراً لوجود فيروس الالتهاب الكبدي الفيروسي (بي) في الدم وسوائل الجسم الأخرى مثل السائل المنوي والإفرازات المهبلية وحليب الأم واللعاب، ولذلك فإن العدوى غالباً ما تتم عن طريق التعرض لهذه السوائل أثناء المعاشرة الجنسية، وكذلك استخدام إبر ملوثة أو عن طريق جرح أو خدش في الجلد أو أثناء الوشم.

كما تجدر الإشارة إلى أن فيروس الالتهاب الكبدي الفيروسي (بي) يمكنه العيش على أسطح المواد الملوثة لمدة أربعة أسابيع، ومن الممكن الإصابة به من خلال المشاركة في استخدام أدوات الحلاقة أو فرشاة الأسنان أو المعدات الطبية غير المعقمة تعقيماً جيداً.

ويمكن تلخيص طرق انتقال هذا الفيروس من شخص إلى آخر في نقاط محددة وهي الانتقال من الأم إلى الجنين، أو الانتقال عن طريق الممارسة الجنسية، أو الانتقال عن طريق الدم ومشتقاته وسوائل الجسم أو الانتقال بين أفراد العائلة عن طريق المشاركة في استخدام بعض الأدوات الملوثة، أو لأسباب أخرى غير معروفة حالياً، وفي حوالي 30? من الحالات لا يتم التعرف على طريقة العدوى.

والأمل موجود إن شاء الله في الشفاء الكامل في 90% من إصابات التهاب الكبد الفيروسي (ب) وبدون علاج، وأما الـ 10% الآخرين فيصبح المريض مزمنا، وتكون إنزيمات الكبد مرتفعة، والحمد لله تعالى أن الإنزيمات عندك طبيعية، وهذا يزيد من إمكانية أن الجسم سيتخلص من الفيروس إن شاء الله.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر سعاد

    يا اخي لا بد ان تعمل اختبار الدم المتعلق ب
    la charge viral de l'hepatite B و
    anticorp anti HBc IgM COREM
    antigene Hbe
    anticorp anti HBs
    hepatite B
    anticorp anti hbe و اخذ عينة من الكبد و اجراء التحاليل عليها كما يجب عمل اختبار دم المتعلق بasat alat
    اختبار fns ليس كافيا

  • هاجر

    ان شاءالله الأمل موجود وخلى ثقتك فى ربنا قويه حسب عمرك مناعتك بتكون قويه أن شاءالله وبتقضى على الفايروس واعتمد على التغذيه السليمه

  • مصر جنى الرفاعى

    ربنا يحفظنا ويجعل فى قضاه رحمه لكل مريض.
    إن شاء الله الأمل موجود والطب فى تقدم..

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً