الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اضطراب ذهاني نفسي.. التشخيص والعلاج
رقم الإستشارة: 282178

8484 0 520

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جزاكم ربي خيراً على هذا الموقع.
سؤالي: هذا تقرير طبي بحالة السائلة، نرجو منكم المساعدة العاجلة، فقد طال الزمن وانقطعت السبل إلا سبيل الرحمن، فنرجو أن الله يسخركم لنا سبباً طيباً نافعاً، وأجركم عليه سبحانه.
هذا نص التقرير لكن بالإنجليزي:


I undersigned، Dr doukar، Certifies herewith that miss t. h، Born on 19 July 1975 In algiers، Is followed up for chronic psychiatric disorder (paranoid schizophrenia). the disorders appeared at the age of 15، And the patient is regularly followed up in our psychiatric consultation.

The evolution of her disease was sprinkled with psychotic disorders such as deliria (delusion of persecution، Megalomania، Erotic delusion…)، Acoustic and verbal hallucinations with mental automatisms، Compulsory acts and behavioral disorders (instability، Agitation، Breaking of objects، Vociferation، Coprolalia...)

The patient was well stabilized and treated with a neuroleptic: zyprexa 10 mg، 1 Tablet/day. but since december 2003 Until today، She has developed a resistance towards all neuroleptic drugs (zyprexa، Risperdal، Solium، Haldol، Largactil,) associated with different other treatments administered in a therapeutic dose.

We are therefore facing a persistence of the psychotic، Delirious، Hallucinatory and behavioral disorders despite a regular intake of the treatments and several hospitalizations; it is then a matter of a schizophrenia resistant to all kind of therapies. at present، The patient is under the following treatment:

Haloperidol drops 2 %; 400 Drops per day

Chlorpronozine largactil -drops 4%; 300 Drops per day

Trihexyphenidyl 5 Mg; 1 Tablet per day

This medical report is delivered to the patient at her request for all legal purposes.

Signature:
Dr n. Doukar
Psychiatrist


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ح ط حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
وبعد:

جزاك الله خيراً على اهتمامك بأمر بهذه الأخت.

التقرير الطبي واضح جداً بالنسبة لنا فهو يقول:

إن هذه الأخت قد ولدت في الجزائر عام 1975م، منذ بلوغها سن الخامسة عشرة وقد أصيبت باضطراب ذهاني نفسي مزمن، وهو ما يعرف بمرض الفصام الباروني أو الفصام الظناني، وهي تحت المتابعة النفسية المستمرة، وقد تطور مرضها أو حالتها وأصبحت تظهر عليها صفات المعتقدات الخاطئة والضلالات من أنواع مختلفة، وأيضاً تعاني من الهلاوس وعدم الاستقرار والتوتر واستعمال العنف في بعض الأحيان، وحتى عدم القدرة على التحكم في الكلمات التي يصدر منها.
وبصفة عامة هذه المريضة كانت مستقرة استقرار جيداً جداً، وذلك بتناول علاج زبركسا بمعدل 10 ملم يومياً، وقد استمرت حالتها جيدة حتى 2003 ، ثم بعد ذلك تبدل الحال، وأخذ مرضها الطابع المزمن، وأصبح لا يستجيب للعلاج بالصورة المطلوبة.
بمعنى آخر: أن هنالك تدهوراً في حالتها، وأنها أصحبت من الحالات المقاومة أو الغير مستجيبة للعلاج، وهي في الوقت الحاضر تتناول ثلاثة أدوية وهي: هلوبربادول، ولارجكتيل، وأرتن، كما أشاهد أن الجرعات التي تأخذها هي جرعات صحيحة ومتوسطة.

أيها الأخت الكريمة: أسأل الله تعالى الشفاء لهذه الأخت، ولا شك أن مرضها كما هو موضح بالتقرير من الأمراض الذهانية الشديدة، ويعرف أن مرض الفصام حين يتميز بكل هذه السمات من اضطراب في الأفكار، واضطراب في الحركة، وهلاوس وضلالات وفقدان البصيرة، وعدم الارتباط بالواقع، هذا بالطبع ليس بالمرض السهل، خاصة وأنه أصابها في سن صغيرة عند عمر الخامسة عشرة، وهي بالطبع لم تتمكن من إكمال تعليمها أو تطوير مهاراتها، وهذا في حد ذاته يجعل شدة المرض أكثر وضوحاً، وفي مثل هذه الحالات يفتت المرض الشخصية بدرجة كبيرة.

أختي الكريمة: هذه هي الحقائق العلمية، والمساعدة دائماً موجودة مهما بلغت درجة المرض، ولا شك أن إدخال هذه الأخت في أحد المستشفيات النفسية ربما يكون هو الحل الصحيح، وحالتها بهذا الوضع الذي هي فيه، لأن تحملها في المنزل ربما يكون صعباً لدرجة كبيرة، وفي المستشفيات بجانب إعطاء الدواء توجد خدمات جيدة مثل العلاج بالتأهيل، ومن خلال العلاج التأهيلي يمكن إعادة بعض المهارات للمريض وذلك بالتدريبات اليومية، ويمكن إعادة شيء من الاستبصار للمريض وذلك بالجلسات الكلامية.

هنالك دواء يعرف باسم كلوزبين (Clozapine)، وأنا على ثقة بأن هذا الدواء معروف لدى الطبيب الذي كتب التقرير؛ لأن التقرير يدل على أن هذا الطبيب طبيب مقتدر من الناحية العلمية والمهنية، وأعتقد أن الــ(كلوزبين ) يجب أن يعطى لهذه المريضة، ويعتبر هذا الدواء ربما يسبب بعض الآثار الجانبية، مثل انخفاض الدم الأبيض في حوالي 2% من المرضى، كما أنه ربما يؤدي إلى زيادة كبيرة في الوزن في بعض الحالات، وفي بعض الحالات ربما يؤدي إلى نوبات صرعية إذا كانت الجرعة كبيرة، ولكن هذا نادراً ما يحدث.
يتميز هذا الدواء أن حوالي 30 إلى 35% من حالات الفصام المزمن، والتي لم تستجب للأدوية الأخرى تستجيب للكلوزبين، ولذا أرى أنه يجب أن يعطى لها، والأطباء على إلمام ودراية كاملة بكل متطلبات هذا الدواء، بمعنى أن الجرعة تبدأ بالتدريج، ولابد أن يتم فحص الدم أسبوعياً لمدة ثمانية عشر أسبوعاً لمراقبة الدم الأبيض، وكذلك قياس السكر مرة واحدة في الشهر، هذه المعلومات أولية جداً ومعروفة تماماً للأطباء.

والشيء الذي أقترحه أن هذه المريضة ربما تستفيد من الكلوزبين، ويجب أن تعطى هذه الفرصة، ويمكنك مناقشة هذا الأمر مع الأطباء، وأسأل الله تعالى لها الشفاء، ولا شك أن هذا المرض ابتلاء بهذه الحالة، ويتطلب الصبر والدعاء لها والأخذ بجميع الأسباب، عسى الله تعالى أن يجعل لها شفاءً أو تحسنا في حالتها للدرجة التي يمكنها أن تتعايش مع الآخرين.

أسأل الله تعالى لها العافية، ونشكرك على اهتمامك بأمرها.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً