الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية تحقيق الخشوع في الصلاة؟
رقم الإستشارة: 282757

14886 0 432

السؤال

السلام عليكم

أريد أن أسأل كيف يتحقق عندي الخشوع في الصلاة، فأنا -ولله الحمد- منذ صغر سني أصلي، وأرتدي الحجاب الشرعي، وأقوم الليل، وأصوم من النوافل ما أقدر عليه، ودائمة الاطلاع على الكتب الدينية لأستزيد مما علمنا خير البرية، أواظب على قراءة القرآن، وأسعى إلى كل ما يقربني من الله -عز وجل-، وأحاول قدر الإمكان الابتعاد عما يغضبه، ولكن رغم ذلك كله لا أشعر بلذة العبادة، لا أعرف هل ذلك من ذنوبي أم من ماذا، لا أعرف كيف يكون الخشوع في الصلاة؟

أنا دائمة السرحان، أحاول أن أركز فيما أقرؤه ولكن سرعان ما أعود لأسرح، لا أعرف، أخشى أن أكون من الذين تقول لهم الصلاة: ضيعك الله كما ضيعتني.

أفيدوني أفادكم الله، وآسفة للإطالة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أماني حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فهنيئاً لمن نشأت في عبادة الله، ومرحباً بمن تركع وتسجد لله، وكم نحن سعداء بتواصلك مع الموقع وبهذا السؤال الذي يدل على أنك على خير؛ وذلك لأن الشعور بأهمية الخشوع هو أول وأهم خطوات الحصول على الخشوع بعد توفيق الله العظيم.

وأرجو أن تعلم -ابنتي الفاضلة- أن الخشوع درجة عالية قد يحتاج الصعود إليها لبعض الوقت ولكثير من المجاهدة، وفي هذا الإطار يفهم ما قاله قائل السلف: صليت لله عشرين سنة ثم تلذذت بالصلاة عشرين سنة، وقد قال الله سبحانه: (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ)، [المؤمنون:1-2]، ثم قال بعد عدد من الآيات: (وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ)، [المؤمنون:9]، فالمحافظة على الصلاة والمداومة عليها مما يوصل إلى الخشوع فيها، وإذا سار الإنسان على درب الخشوع واجتهد في طلبه نال الأجر مرتين، كما أشار لذلك الإمام ابن القيم رحمة الله عليه حيث قال: (هذا في جهاد وصلاة) وهذا من جمال هذه الشريعة التي تعطي الماهر بالقرآن عالي الدرجات، وتعطي من يقرأ القرآن ويتتعتع فيه أجرين، أجر التعب وأجر القراءة.

ومما يعين على الخشوع في الصلاة ما يلي:

1- اللجوء إلى من يوفق للخير.

2-الاستعداد للصلاة قبل وقتها.

3-المجيء للصلاة من طاعة أخرى كالتلاوة ودروس العلم.

4- اختيار المكان الهادئ والثوب الواسع النظيف.

5- تفريغ النفس من الشواغل كالحاجة للحمام أو الطعام.

6-إزالة ما يشغل عن القبلة.

7-استحضار معاني ألفاظ الصلاة كالتكبير.

8-استشعار عظمة الوقوف يبن يدي الله.

9- تدبر الأدعية والآيات.

10- المجاهدة المستمرة.

11- عدم اليأس.

وهذه وصيتي لك بتقوى الله ثم بكثرة الدعاء ومرحباً بك في موقعك.

ونسأل الله أن يوفقك لمحبته ورضاه.
=======================
وللاستزادة عن موضوع الخشوع في الصلاة، يمكنك الاطلاع على هذه الاستشارات : (240702 - 245088).

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • nans kssem

    بارك الله لكم وفيكم وجزاكى الله خيرا

  • الجزائر سهام -الجزائر

    شكرا جزيلا

  • العراق الاستاذ عبد الجليل السامرائي

    كنت مثلك أختي السائلة فهداني الله لإطالة أربع ركعات ليلة الجمعة من غير الفريضة والدعاء بعدهن وكرري ذلك بما يحقق سؤلك فعليك بهن موقنة ومن الله التوفيق

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: