الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قلة النوم وعلاقة ذلك بالأفكار السلبية تجاه النفس
رقم الإستشارة: 284164

2166 0 222

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة عمري 21 عاماً، ومشكلتي أني لا أستطيع النوم جيداً، وأفكر وأشغل بالي كثيراً برأي الناس في، وشخصيتي مع الناس تعتبر شبه معدومة، فماذا أفعل؟!

وجزيتم خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مهيتاب حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن اضطرابات النوم في مثل عمرك غالباً ما تكون ناتجة من وجود قلق نفسي بسيط أو مجرد سوء في الصحة النومية؛ لأنك ربما تكون لديك بعض العادات التي تخل بالنوم مثل شرب الشاي والقهوة بكثرة وهكذا.

فأنصحك بتجنب النوم في أثناء النهار، وعليك أيضاً أن تقللي من تناول الشاي والقهوة خاصة بعد السادسة مساء، ولابد من ممارسة تمارين رياضية، ولابد من أن تذهبي إلى الفراش ليلاً في وقت ثابت، وعليك أيضاً أن تجلسي في مكان هادئ قبل النوم وتقرئي شيئاً طيبا، وبعد أن تشعري بالنعاس يمكنك الذهاب إلى الفراش، ولابد من أن تكوني حريصة على أذكار النوم فهي تبعث على الطمأنينة وتزيل الأرق.

وأما أفكارك السلبية تجاه نفسك من أنه لا شخصية لك مع الآخرين فأعتقد أن هذا ناتج من القلق حول نفسك، والإنسان حين يكون قلقا فإنه دائماً لا يقدر قيمة نفسه بصورة صحيحة ويخفض من قيمة ذاته، ولا شيء أبداً يدعوك لأن تخفضي من قيمة ذاتك، فأنت مثل الآخرين، وأنت في مقتبل العمر ويمكنك أن تعملي الكثير وتقومي بالكثير، فعليك أن ترفعي من قيمة نفسك وذلك بأن تكوني أكثر فاعلية، وأيضاً بالقراءة والإطلاع والمواصلة مع الآخرين، ويمكنك الاستفادة أكثر في هذا السياق من الاستشارات التالية: (263699 - 265028 - 265626- 266692)، وقد ذكرنا وسائل سائل تقوية الشخصية في الاستشارات التالية: (225512 - 239454 - 249371).

وأما العلاج الدوائي فهناك أحد الأدوية البسيطة التي تساعد كثيراً في القلق والتفكير، كما أنه يحسن النوم بإذن الله تعالى، وهذا الدواء يعرف باسم موتيفال، وهو متوفر في مصر ولله الحمد، ولا يتطلب وصفة طبية، كما أنه غير مكلف مطلقاً من الناحية المادية، فأرجو الحصول عليه وتناوله بجرعة حبة واحدة ليلاً لمدة أسبوعين، ثم بعد ذلك ترفع الجرعة إلى حبة صباحاً ومساء لمدة شهرين، ثم تخفض الجرعة مرة أخرى إلى حبة واحدة ليلاً لمدة ثلاثة أشهر، ثم تتوقفي عن تناوله.

هنالك أحد الأدوية البسيطة جدّاً والذي يساعد كثيراً في علاج القلق وزيادة التفكير كما أنه يحسن النوم جدّاً، هذا الدواء يعرف باسم (موتيفال) وهو بحمد الله متوفر في مصر ولا يتطلب وصفة طبية كما أنه غير مكلف مطلقاً من الناحية المالية.
أرجو الحصول على هذا الدواء وتناوله بجرعة حبة واحدة ليلاً لمدة أسبوعين ثم بعد ذلك ترفع الجرعة إلى حبة صباحاً ومساءً – حبتين في اليوم – ثم تخفض الجرعة إلى حبة واحدة ليلاً لمدة ثلاثة أشهر، ثم تتوقفي عن تناوله.

أرجو تطبيق الإرشادات السابقة وتناول هذا الدواء، ونسأل الله تعالى أن يكتب لك الشفاء.

وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً