هل لا زال الغشاء سليما بعد سقوطي على حافة السرير ونزول شيء من الدم - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل لا زال الغشاء سليما بعد سقوطي على حافة السرير ونزول شيء من الدم؟
رقم الإستشارة: 284551

5020 0 329

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة عمري 18 عاماً، وقد وقعت على حافة السرير عندما كان عمري خمس سنوات، وكان الوقوع على منطقة الفرج، ونزل مني قليل من الدم، وقد أخذتني أمي إلى الطبيبة فقالت أن الإصابة سطحية، علماً بأنني أصبحت لا أستطيع التبول، وكنت أتبول لا أراديا، واستمريت على هذا الحال شهر أو أكثر، فهل هذا الشيء الذي حصل معي يمكن أن يسبب تمزق غشاء البكارة؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ السائلة حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

فإن ما حصل معك هو أنه قد حصل جرح عند فتحة المثانة بسبب ذلك الوقوع، وفتحة المثانة بعيدة نسبياً عن فتحة المهبل، أي بعيدة عن الغشاء، ولذلك حدثت صعوبة في التبول إلى أن الْتَأم الجرح، وبالتالي لم يحصل ضررًا في غشاء البكارة، بل كان ذلك بعيداً عنه، فلا تقلقي فإن الغشاء لا يزال سليماً والحمد لله رب العالمين.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً