الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سبب تأخر الحمل رغم الاستجابة للعلاج
رقم الإستشارة: 284908

2636 0 260

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أفيدكم بأني متزوج منذ ما يقارب السنتين، علماً بأني مقيم خارج بلدي.

في بداية الزواج جلست حوالي 3 شهور، وفي تلك الفترة شعرت بآلام، وتم مقابلة الدكتور وقال: يوجد التهابات بسيطة، وتمت المعالجة -الحمد لله - وبعدها فارقت زوجتي لظروف العمل، وبعد مضي أربعة أشهر رجعت لبلدي في إجازة شهر تقريباً، علماً بأنه لم يحصل حمل، وبتوفيق من الله تسهلت أموري واستقدمت زوجتي قبل 9 شهور، وفي هذه الفترة تمت مراجعة دكتورة النساء والتوليد، وكانت تعاني زوجتي من التهابات مهبلية، وتمت معالجتها - والحمد لله - وخلال الفترة أفادت الدكتورة بأن المبيض الأيمن لديه استجابة، وطلبت مني أن أحلل السائل المنوي، وقمت بتحليله للمرة الأولى وكنت أعاني من صديد حسب نتيجة التحليل، وقلة الحيوانات المنوية، وتم إعطائي علاجاً.

بعدها عملت تحليلاً آخر فكانت النتيجة إيجابية، وقبل التحليل الثاني تم إعطاء زوجتي حبوب الكلوميد، وحقنة التفجير، وبعدها بشهر أتت الدورة، وبعد عشرة أيام من الدورة تم إعطاؤها نفس العلاج كلوميد وحقنة، وأفادت بأن هناك استجابة، وقمت بمراجعة استشاري المسالك البولية، وعملت التراساوند للخصية، وكانت النتيجة إيجابية - والحمد لله - وقبل أسبوع جاءت الدورة مرة أخرى.

أنا الحمد لله على يقين تام بأن كل شيء من عند الله، ولله الحمد والشكر.

أفيدوني جزيتم خيراً على ضوء ما ذكرت لكم سبب تأخر الحمل، وبماذا تنصحونني؟
وأطلب صالح الدعوات.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Jamal حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فطالما أن تحاليلك الآن جيدة، والإباضة لدى زوجتك جيدة، فلم يتبق سوى أن تجري زوجتك أشعة الأنابيب (الأشعة الزيتية كما تسميها بعض النساء أو ال Hystrosalpingogram) وذلك بغية معرفة وضع الأنابيب، أي قناتي فالوب، ومن المعروف أن الحيوان المنوي والبويضة يلتقيان في قناة فالوب، وإذا أراد الله تعالى فإن الحيوان المنوي يلقح البويضة هناك ثم تعود البويضة الملقحة إلى الرحم لكي تنزرع فيه؛ ولذلك فمن المهم أن تكون قناتا فالوب مفتوحتين لكي يحصل ذلك الغرض.
وينبغي إجراء الأشعة في نهاية الدورة الشهرية بعد انقطاع الدم.
أسأل الله تعالى -بمنه وكرمه- أن يرزقكما الذرية الطيبة الصالحة إنه على كل شيء قدير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: