الاحتياطات المتبعة عند العيش بقرب شخص مصاب بفيروس الكبد B النشط والمعدي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاحتياطات المتبعة عند العيش بقرب شخص مصاب بفيروس الكبد (B) النشط والمعدي
رقم الإستشارة: 286460

3723 0 365

السؤال

السلام عليكم
عملت فحص التهاب الكبد الوبائي، وكان عدد الفيروسات بالدم عن طريق دي إن أي 42 مليون فيروس في خلال شهر 6 وفي شهر 8 وصل العدد 120 مليون فيروس.

علماً بأن الالتهاب الذي معي هو من النوع (بي) ونشط.Hbeag positive وAnti-hbe negative وAlt 44.5 والآن صار 32 وAst كان 44.5 والآن 37و Ggt كان 34.5 والآن 33 علماً بأن Hepatitis b dna viral loard 120 Million iu/ml detection limite 6 Iu/ml .

أرجو إفادتي عن حالتي علماً أني أراجع عند دكتور استشاري هضمي، ويقول لي حالتك عادية، وعندي موعد بعد 3 شهور.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ بدر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فواضح من التحاليل كما قال لك الطبيب أن هناك التهاباً في الكبد بفيروس (بي)، وأن الفيروس ما زال موجوداً وبكميات كبيرة، وأنه يمكن أن تنقل العدوى للآخرين.

إن أهم عامل يدعو الطبيب للعلاج هو إنزيمات الكبد، فإن كانت إنزيمات الكبد طبيعية فإنه ينصح بإعادة التحاليل كل 3 أشهر مع إعادة تحليل Hbeag and hbsag، Hbsab للتأكد من أن المريض قد شكّل مضادات، وأصبح غير معدٍ للآخرين. أو أن الوضع بقي كما هو.
- إذا كانت إنزيمات الكبد بين الطبيعي وضعف الطبيعي ( الطبيعي حتى 30 - 35) فإن التحاليل تعاد كذلك كل ثلاثة أشهر، وإن استمرت مرتفعة أكثر من 1,5 الطبيعي يؤخذ عينة للكبد ويقرر الطبيب على ضوئها العلاج، ويتابع الاستجابة بتعداد الفيروس وإنزيمات الكبد.

وبما أن الإنزيمات عندك بين الطبيعي وضعف الطبيعي فإن الطبيب قرر المتابعة وإعادة التحاليل بعد ثلاثة شهور.

ويجب أن تتعرف على طرق انتقال الفيروس حتى لا تنقله لغيرك، وأما عن طرق العدوى لهذا المرض؛ فإن فيروس الالتهاب الكبدي الفيروسي ( بي ) يتواجد في الدم وسوائل الجسم الأخرى مثل: ( السائل المنوي - الإفرازات المهبلية - حليب الأم - الدموع – اللعاب )، وتتم العدوى عند التعرض لهذه السوائل أثناء المعاشرة الجنسية، استخدام إبر ملوثة، عن طريق الفم، أو عن طريق جرح أو خدش في الجلد.

بمقدور فيروس الالتهاب الكبدي الفيروسي ( بي ) العيش على سطح المواد الملوثة لمدة شهر، ومن الممكن الإصابة به من خلال المشاركة في استخدام أدوات الحلاقة أو فرش الأسنان، ومع ذلك فإنه في حوالي من %30 من الحالات لا تعرف الطريقة التي تمت بها العدوى.

ويمكن منع الإصابة بهذا الفيروس من المريض الحامل للفيروس إلى الأشخاص الآخرين في البيت أو الزوج وذلك بـ:
1- التأكد من أن أفراد عائلتك قد تلقت الـ 3 جرعات التطعيمية.
2- استخدام العازل الطبي عند المعاشرة الجنسية ( إذا لم يكن لدى أحد الزوجين مناعة، ولم يتلق التطعيم، وكان أحدهما مصاباً أو حاملاً للفيروس).

3- ارتداء القفازات عند لمس أو تنظيفك لأي دم، في حالة عدم توفر قفازات واقية ينصح عند تنظيف منطقة بها دم لشخص آخر استخدام قطعة من القماش وكثير من الماء بعد التأكد من أنه لا يوجد جروح في الأيدي.

4- تجنب الاستعمال المشترك لأدوات الحلاقة ( مثلاً الأمواس في محلات الحلاقة )، وفرش الأسنان أو الأقراط التي توضع في ثقب الأذن أو الأنف للسيدات والأدوات المستخدمة لهذا الغرض، ومقصات الأظافر، وأدوات الحجامة والوشم والختان.

5- تجنب الاشتراك مع الآخرين في مضغ اللبان أو إعطاء الطفل طعاماً ممضوغاً من قبل الآخرين.

6- التأكد من تعقيم الإبر والمعدات الطبية ذات الاستعمال المشترك، مثل معدات طبيب الأسنان.

ولا ينتقل التهاب الكبد الفيروسي ( بي ) عن طريق التعاملات البسيطة مثل: المصافحة والقبلات العادية التي لا تحمل لعاباً، وتناول طعام تم إعداده عن طريق شخص حامل للفيروس، وزيارة مصاب بالمرض، واللعب مع طفل حامل للفيروس، والعطاس أو السعال، والأكل والشرب من وعاء واحد.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً