الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى مصطلح (الإيجابي الكاذب) في نتائج فحص فيروس الكبد (C)
رقم الإستشارة: 286497

47254 0 701

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا شاب أبلغ 21 عاماً، تبرعت بالدم في المركز الإقليمي لنقل الدم في مصر، تبرعت أول مرة، وبعد يومين ذهبت لأرى نتيجة التحليل وطلعت النتائج سلبية -والحمد لله-.

تبرعت ثانية وذهبت أرى النتيجة وطلعت النتائج سلبية ـ والحمد لله ـ انقطعت فترة عن التبرع ثم ذهبت للتبرع ثالث مرة، فقالوا لي أن هناك شكاً أن عندك التهاباً، وأن هناك أجساماً مضادة لفيروس (سي)، فأصابني الإحباط!

ذهبت لاستشارية لأمراض الكبد فقالت لي: اذهب وحلل في مكان آخر وهات لي النتيجة.

ذهبت للتحليل بعدها بيومين في معمل البرج في مصر، حللت أجساماً مضادة لفيروس (سي) وكانت هذه النتيجة:

Hcv-antibody -lgg 3Rd gen negative negative
وبعدها كنت سائراً في أحد الطرق فأوقفتني سيارة تبرع بالدم تابعة للمركز الإقليمي لبنك الدم وقالوا لي: تبرع بدمك، قلت لهم أني جئت للتبرع وقلتم لي هناك شك لوجود أجسام مضادة، وحللت في مكان آخر وطلعت النتائج سلبية، فقالوا لي: في بنك الدم نفسه، وطالما كان سلبياً مرتين يبقى ما في شيء.

قال لي رجل في مقدمة السيارة وهو فني تحاليل نحن نتائجنا سليمة 100%.

وربما يكون الفيروس عندك خاملاً وظهر في التحليل الثاني Negative طبعاً راودني قلق كبير، وبعد مرور 9 أشهر على هذا الموضوع ذهبت للعمل بإحدى الشركات وطلبوا مني تحليل دم لفيروس (سي) أخذوا مني عينة وكانت هذه النتيجة.

Hcv-antibody -lgg 3Rd gen negative negative

تعينت في هذه الشركة ولكني محتار وقلق، من أصدق هل النتائج سلبية أم إيجابية؟ وما صحة كلام فني التحاليل؟ وهل أنا مصاب؟

أرجو من حضراتكم الإجابة، فأنا متوتر وقلق.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

فهذا ما يسمى بإيجابية كاذبة، أي أن يكون التحليل إيجابياً وبنسبة منخفضة، ولا يكون التهاباً أو إصابة بالمرض، ويكون الاختبار عندك إيجابياً كاذباً، وهذا يحصل أحياناً مثل وضعك، فقد أجريت التحليلين مرتين وكان سلبياً، ثم أجريته مرة أخرى وكان إيجابياً.

ويحصل هذا في فصول الشتاء، ويعزى إلى أنه في فصول الشتاء تكثر الإصابة بالفيروسات التي تسبب الرشح والتهابات المجاري التنفسية، والتي قد تسبب إلى أن الجسم يشكل مضادات بكميات قليلة تتفاعل مع اختبار فيروس الكبد (سي)، وتظهر وكأن هناك مضادات قليلة الكمية في الدم، وهذا يسبب إرباكاً أحياناً لمراكز تبرع الدم عندما يعلمون الشخص المتبرع بذلك ولا يكون مصاباً.

وهذا هو الوضع عندك، فعندما أعدت التحليل للمرة الرابعة والمرة الخامسة وكان سلبياً.

لذا فلا يوجد أي دليل على أنك مصاب بفيروس الكبد، وأرجو أن ترتاح ولا تقلق، وإنما على الأكثر كان إيجابياً كاذباً في المرة الثالثة.

وأحياناً يلجأ المختبر إلى إجراء تحليل آخر يؤكد أو ينفي وجود الفيروس (سي) وقد يكون هذا ما أشار إليه الفني.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً