الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أجد صعوبة في إخراج الكلام
رقم الإستشارة: 286969

639 0 30

السؤال

السلام عليكم.
أنا شاب عمري (22) عاماً، أجد صعوبة في إخراج الكلام رغم عدم وجود أي سبب عضوي، وكنت أعاني من ذلك في صغري، ولكني تخلصت منه، ثم عاد لي بعد دخولي للجامعة، وقد اشتريت الزيروكسات وبدأت في تناوله، علماً بأني كنت أمارس رياضة كمال الأجسام، ولكني توقفت عنها منذ ثلاثة أشهر، وأعاني من النحافة، حيث يبلغ وزني (63) كج، وطولي (175) سم، فماذا أفعل؟!
وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن هذه الصعوبة في النطق ربما تكون ناتجة من قلق نفسي مزمن أو ربما تكون مجرد عادة تعودتها، بمعنى أنه يكون لك نوع من التلعثم البسيط في النطق وبعد ذلك أخذت على ذلك كعادة ولم تطور مهاراتك وبدأ القلق يظهر عندك مما أثر عليك سلباً.

وأود منك أن تكون أكثر ثقة في نفسك، وحاول أن تقرأ بصوت عال حينما تكون وحدك، وحاول أن تسجل ما تقوم بقراءته وإلقائه، وبعد ذلك استمع لما قمت بتسجيله وسوف تجد أن النطق لديك أفضل مما تتصور.

وعليك بقراءة القرآن الكريم بتؤدة، ويفضل أن تقرأه على أحد المشايخ حتى تتعلم مخارج الحروف الصحيحة والنطق الصحيح وطريقة التجويد الصحيح لقراءة القرآن، كما أن ربط النطق بالتنفس ضروري جدّاً، فكثير من الناس يتنفسون بصورة خطأ خاصة في وقت الكلام، وهذا قد ينعكس سلباً على النطق.

وأما بالنسبة لاستعمال الزيروكسات فسوف يساعدك كثيراً إن شاء الله لأنه يقلل من القلق والتوتر والمخاوف، والجرعة المطلوبة هي أن تبدأ بعشرة مليجرام (نصف حبة) تتناولها ليلاً بعد الأكل لمدة أسبوعين، ثم بعد ذلك ارفع الجرعة إلى حبة كاملة، واستمر عليها لمدة أربعة أشهر، وأنت لست بحاجة لجرعة أكبر من ذلك، علماً بأن هذا الدواء يمكن تناوله حتى ثلاث أو أربع حبات في اليوم، ولكن حالتك لا تتطلب ذلك.

وبعد انقضاء الأشهر الأربعة في تناول حبة واحدة من الزيروكسات يومياً قم بعد ذلك بتخفيض الجرعة إلى نصف حبة يومياً لمدة ثلاثة أشهر، ثم بعد ذلك نصف حبة كل يومين لمدة شهر، ثم توقف عن تناوله، وباتباعك للإرشادات السابقة وتناول الدواء سوف ينطلق لسانك، وعليك أن تكون أكثر ثقة بنفسك، وهذا هو الضروري جدّاً.

وإذا كنت قد توقفت عن رياضة (كمال الأجسام) لمدة ثلاثة أشهر فلن يكون من الحكمة أن ترجع لهذه الرياضة مباشرة، فلابد أن تقوم برياضات بسيطة كالمشي والجري البسيط وذلك من أجل الإحماء وتحضير العضلات والجسم للدخول في مثل هذه الرياضة، ولا شك أن وزنك نحيف وبتناولك للزيروكسات سوف تتحسن الشهية للطعام لديك، وهذا سوف يؤدي إلى زيادة في وزنك.

ونصيحتي لك أن تكون حريصاً على تناول أطعمة متوازنة، فلابد للأطعمة التي تتناولها أن تحتوي على كل المقومات الغذائية الرئيسية، وإذا كنت من المدخنين فلابد أن تقلع عن ذلك؛ لأن التدخين بجانب المخاطر الصحية التي يسببها يعرف عنه أنه يقلل الشهية للطعام، نسأل الله لك الشفاء والعافية، وكل عام وأنتم بخير.

وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً