الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اضطرابات في الشخصية
رقم الإستشارة: 287152

247 0 40

السؤال

Alsalamu alaikum wa rahmatuallah wa barakatuh...
I pray this message greets you in the best state of health and imaan inshallah..
I am writing on my behalf and also the behalf of my friend regarding our brothers who seem to be going through the same "phase" as we have come to recognize it. they have been both married and afterwards they changed immensely، Especially after both got into a divorce. my brother stopped praying and fasting and worsenned after his wife got married to anothe guy، My friends brother on the other hand is still praying and fasting alhamdulilah however they both have the habit of taking money and spending it "here and there" and placing our families in embarassing siutations. i along with my sister have tried speaking to my brother، However to no avail! he doesnt hold back from calling us "hypocrites" which he tends to call his previous wife and her husband as well (who is the sheikh). we dont know what further action are we to take to bring them back to the religion of allah and the straight path. my brother is a lawyer، And makes sure evryone knows it. my brothers have spent 10 Years paying off his college expenses، However he does nto appreeciate it the least bit and never holds back from telling them how "uneducated" they are and how "highly educated" he is and he knows that its them who shaped him into what he is. his salary is double what my brothers earn، However never did my mom & dad get a gift from him، However he is more than generous when it comes to giving strangers. in other words، He takes takes and takes and not only doesnt he give back but doesnt even thank nor appreciate it. its like everyone is made to be his slave and it is everyones obligation to provde for him! there is no hope of marriage for him because he will drive her nuts like he did to his previous wife. please for the sake of allah i ask you to help us out with dealing with our brothers. sorry i havent mentioned much about my friends brother، All iwrote is all i know... jazakumallahukhair
Fi amanillah
Salamu alaikum

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Muslimah حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فجزاك الله خيراً وبارك الله فيك، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع الشبكة الإسلامية وثقتك فيما تقدمه.

فإنه حقيقة بالنسبة لأمر أخيك هذه التغيرات السريعة والشديدة بعد الطلاق وبعد أن تزوجت زوجته السابقة برجل آخر جعلته يتوقف عن الصلاة وعن الصيام وتسوء حالته لدرجة كبيرة، واتهاماته المتكررة لكم بالنفاق، هي دليل على خلل رئيس في شخصيته، وكذلك في عواطفه وفي وجدانه.

أعتقد أنه في الأساس يعاني من اضطرابات في الشخصية – مع احترامي الشديد له – وحكمي عليه بالطبع مبني وينطلق مما ورد في رسالتك ولم تتح لي بالطبع فرصة الاستماع إليه، وكان هذا هو المفترض في حالة التقييم المهني المنضبط، ولكن بالطبع ليس من السهل الحصول على آرائه أو التواصل معه.

عموماً كما ذكرت لك هو يعاني من اضطرابات في الشخصية، واعتداده بنفسه واضح جدّاً، فهذا هو الأساس، ولكن بعد أن أتت هذه الحادثة الكبيرة في حياته وهي الطلاق من زوجته، وزواج زوجته من رجل آخر، أعتقد أنه قد دخل في حالة اكتئابية شديدة، وقد يكون هذا نوع من الاكتئاب الذهاني؛ لأن اتهامه لكم بالنفاق والإصرار على ذلك يدل على أنه أصبح إسقاطياً وظنانياً وشكوكياً، وهذا يأتي كثيراً مع الاكتئاب العميق.

وكذلك عدم إبداء الانتماء والاهتمام بشئون الأسرة هو جزء من اضطرابات الشخصية، وأعتقد أن الاكتئاب النفسي قد لعب دوراً في ذلك.

وهذا الأمر أيضاً ينطبق لدرجة كبيرة على أخي صديقتك، وإن كانت مشكلته أقل فيما أعتقد؛ لأنه - الحمد لله - لا زال يؤدي صلواته ويصلي، ومشكلته فقط مع الإنفاق.

لا شك أن لأخيك الآن مشكلة كبيرة ويجب أن نعترف بها، ومن جانبكم سيكون العلاج الأفضل لحل مشكلته هو أن يُعرض على طبيب نفسي، أعرف أن ذلك ربما يكون صعباً؛ لأن الرجل يعمل في مهنة المحاماة وقد لا يقبل لنفسه أن يؤخذ إلى الطبيب النفسي أو حتى يُرشد إلى ذلك، ولكن بالصبر والمحاورة واللطف ربما يقتنع، أن يذكر له أننا نلاحظ أنك غير سعيد وأنك حزين في بعض الأحيان، فلماذا لا تذهب من أجل جلسات مع المختص - أو مع المرشد النفسي أو مع الطبيب النفسي – فربما يكون هذا هو المنهج الأفضل.


ومن جانبكم أيضاً لا شك أن تذكيره بأمور الدين يعتبر أمراً هاماً، ويا حبذا لو كان هنالك أحد المشايخ في المنطقة، فإني أعرف أن في الجزر العذراء قد يصعب وجود مشايخ، ولكن إمام المسجد له - إن شاء الله تعالى – حظوة في المعرفة الشرعية سوف يساعده - إن شاء الله تعالى - .

ويمكنكم أيضاً الاستفادة من أصدقائه الذين هم على خلق وعلى دين، فيمكن لهؤلاء الأصدقاء أن يكثروا من رفقته ومن إرشاده ومن نصحه.

هذه هي الأسس الرئيسية، وحقيقة أنا أؤمن بحجم الصعوبة التي تواجهونها، لكن بالصبر وبالنصح وبالتؤدة - إن شاء الله تعالى – سوف تتبدل الأمور وسوف تتغير، وضروري ألا تفقدوا هذا الأخ في وقت يجب أن يشعر بأنه ذو أهمية، ويجب أن يشعر أن الجميع محتاج له، ولا مانع أيضاً من مناقشته في موضوع الصرف وما يبدده من أموال يضر بمصالح الأسرة، فهذا يمكن أن يشرح له، ويجب أن تحدد له التزامات معينة بصورة واضحة ويناقش فيها ولابد أن يعلمها، وسيكون هذا في رأيي أيضاً وسيلة مجدية، وحين تبدر منه أي بوادر إيجابية يجب أن يُشجع ويجب أن يُحفز على ذلك، فالإنسان مهما بلغ من العلم أو من المنصب والمكانة يكون أيضاً في انتظار التحفيز والتشجيع من الآخرين، والكلمة الطيبة في كثير من الأحيان تكون محفزة وعظيمة وذات قيمة كبيرة، فأرجو أن تنتهجي هذا المنهج.

هذا هو الذي أود أن أقوله، وأسأل الله تعالى له العافية والشفاء، وجزاك الله خيراً على اهتمامك بأمره.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً