الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعراض نقص فيتامين (بي 12) ووظائفه في الجسم
رقم الإستشارة: 289153

25221 0 520

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أسأل الله القدير رب العرش العظيم أن يشفي كل مريض.

لدي استفسار:
حقن فيتامين بي 12 هل لها تأثير على إنزيمات الكبد أو تؤدي إلى تكاثر نسبة الفيروس بالدم؟

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أ.ب.ج حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فأهم وظيفة لفيتامين (ب12) هو الدور الذي يلعبه في تكوين الدم، خصوصاً أنه مطلوب لتكوين كريات الدم الحمراء في نقي العظام، كما يدخل فيتامين (ب12) في عملية إنتاج الميالين Myelnin وهي مادة دهنية موجودة في الغلاف الذي يغطي الأعصاب.

ولهذا توجد صلة وثيقة بين نقص فيتامين (ب12) وخلل الوظائف العصبية، حيث يسبب نقصه العديد من الأعراض المرضية البدنية والعصبية والخفيفة والشديدة مثل التشوش، وتقلب المزاج، وفقدان الذاكرة، والهذيان، واضطراب التوازن، وهذه الأعراض المرضية يمكن أن تحدث حتى في عدم وجود تغيرات في الدم تدل على نقص فيتامين (ب12) أو فقر الدم؛ لأن هذه الأعراض يمكن أن تظهر عندما تقل كمية الفيتامين (ب12) في الجسم، بينما فقر الدم الناجم عن نقص الفيتامين (ب12) لنقص أكثر من ذلك.

هناك علاقة محتملة بين الزهايمر، وهو مرض خلل عقلي مع فقدان الذاكرة عند تقدم السن، وبين مستوى فيتامين (ب12) المنخفض في الدم، وعلى الرغم من أنه غير معروف إلى الآن ما إذا كان هناك علاقة سببية مباشرة بين الاثنين إلا أن هناك احتمالاً أن انخفاض مستوى فيتامين (ب12) لفترة طويلة يؤدي إلى تغيرات عصبية مستديمة تظهر في هذا المرض.

ويلعب فيتامين (ب12) دوراً في الوقاية من السرطان، فقد اتضح أن له دوراً في منع تكوين السرطان في فئران التجارب عند إعطائه لها بالاشتراك مع فيتامين (ج).

بالإضافة لذلك أوضحت الدراسات عن المدخنين أنهم يعانون من انخفاض مستوى فيتامين (ب12) وحمض الفوليك، خصوصاً عند من لديهم تغيرات ما قبل السرطان في الخلايا، وتناول المكملات الغذائية لفيتامين (ب12) يقلل من هذه الخلايا غير الطبيعية.

أما أسباب نقصه فهي متعددة، إلا أن أكثر أسبابه تكون بسبب عدم تناول اللحوم الحمراء والأغذية التي تحتويه وخاصة عند النباتيين. وهناك أسباب أخرى.

أما أعراض نقص فيتامين (ب12) تتجلى في فقر الدم، وتشمل أعراضه فقدان الوزن، والضعف العام، وشحوب الجلد، والاضطرابات النفسية، وقد يترافق مع الإحساس بالتنميل في الأطراف، وهذا النوع من فقر الدم يوجد بكثرة ويظهر غالباً بين مدمني المشروبات الكحولية وكبار السن والنباتيين.

وإعطاؤه لمن لا يعاني من نقص هذا الفيتامين ليس له أي ضرر؛ لأن الفائض منه يطرحه الجسم.

أما عن سؤالك إن كان له أثر سلبي أو إيجابي على فيروس الكبد وتكاثره فإنه لا يوجد أي دليل علمي يشير إلى ذلك.

ومن ناحية أخرى فإن نسبة هذا الفيتامين تزداد في الجسم في حالة تأذي خلايا الكبد بأي ضرر مثل التهاب الكبد أو تأثر الكبد بالأدوية أو وجود ورم في الكبد فإن نسبة الفيتامين ب12 تزداد في الدم وذلك لأن خلايا الكبد تطرح الفيتامين ب 12 خارج الخلايا.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً