الإرشادات في التخلص من آثار الأدوية المسببة للنعاس - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإرشادات في التخلص من آثار الأدوية المسببة للنعاس
رقم الإستشارة: 291429

10413 0 588

السؤال

السلام عليكم.
أتعالج من الوسواس القهري حالياً، وتناول أدوية فافرين وفلوزاك وسيكودال وأكينتون.
ومنذ أن بدأت في العلاج - قبل سنة تقريباً - يأتيني النعاس ورغبة شديدة في النوم أثناء النهار؛ مما سبب لي مشاكل كثيرة في عملي، فأصبحت غير قادر على التركيز فيه، فهل هناك أدوية أستطيع أن آخذها تساعدني على البقاء يقظاً ولا يتعارض مع أدوية الوسواس؟!

علماً بأني أشرب الشاي أثناء النهار، ولكني أحياناً لا أجد له تأثيراً، وأحياناً يستمر مفعوله لدقائق معدودة، وعملي يستمر اثنتي عشرة ساعة في اليوم، وأنام جيداً، ومع ذلك تظهر هذه المشكلة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ محمود حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن الأدوية التي تتناولها فيها بعض الأدوية التي قد تؤدي إلى الشعور بالنعاس، فالفافرين ربما يؤدي إلى الشعور بالنعاس، وكذلك السيكودال ربما تكون له أيضاً آثار جانبية منها الشعور بالاسترخاء والنعاس.

وإذا كان تشخيصك هو فقط الوسواس القهري ففي هذه الحالة يمكنك أن تظل على دواء واحد وهو الفلوزاك/فلوكستين، فالفلوكستين يعرف عنه أنه دواء لا يسبب النعاس، بل على العكس تماماً يعطي طاقات نفسية زائدة، هذا يعني أن تتوقف عن الفافرين والسيكودال والأكينتون.

وأعرف أن ذلك قرار رئيس ربما تحتاج أن ترجع فيه إلى طبيبك، وبالنسبة للجرعة يُعرف أن كل عشرين مليجراماً من الفلوزاك تساوي خمسة وسبعين مليجراماً من الفافرين، وعلى ضوء ذلك -أي: إذا قررت التوقف من الفافرين- فيمكن أن تحسب جرعة الفلوزاك وترفعها، وفي رأيي أن ستين مليجراماً (ثلاث كبسولات) من الفلوزاك سوف تكون كافية جدّاً كجرعة يومية لعلاج الوساوس القهرية.

وأما إن كنت تريد الاستمرار على كل الأدوية التي تتناولها الآن فنصيحتي لك هي أن تتناول الفلوزاك في الصباح وتتناول الفافرين والسيكودال والأكينتون ليلاً، ولا تتناول أي واحد من هذه الأدوية في أثناء النهار، ويفضل أن تتناولها في الليل مبكراً حتى لا تحس بأثرها في الصباح.

ومن الوسائل الأخرى التي تقلل من النعاس أن تمارس رياضة صباحية لربع ساعة أو نصف ساعة قبل أن تذهب إلى العمل، وتناول كوباً مركزاً من القهوة، لأنها تحتوي على كميات كبيرة من الكافيين وهو مادة ميقظة، فهذا أيضاً يساعد أن تكون يقظاً، وحاول أن تتناول وجبة الإفطار وأن تكون وجبة خفيفة وغير دسمة، ويجب أن تكون كمية الطعام قليلة بقدر المستطاع.

هذه هي النصائح التي أود أن أوجهها لك، فإما أن تغير الأدوية، بمعنى أن تتوقف عن كل الأدوية وتتناول الفلوزاك فقط، أو إذا كان من الضروري الاستمرار على كل الأدوية فاجعل كل الجرع ليلية ما عدا جرعة الفلوزاك يمكن أن تكون نهارية، وعليك بممارسة التمارين الرياضية كما ذكرنا لك، وتناول كوباً من القهوة في الصباح مع وجبة إفطار خفيفة، نسأل الله لك الشفاء والعافية، ونشكرك على تواصلك مع استشارات إسلام ويب.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً