سبب فشل الكلية المزروعة والحمية اللازمة فيه - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سبب فشل الكلية المزروعة والحمية اللازمة فيه
رقم الإستشارة: 291830

31430 0 636

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

قمت بعملية زراعة كلى ناجحة منذ عشر سنوات، وقد حصل لي ارتفاع في نسبة الكرياتينين منذ سنة، وأخبرني الأطباء بأن عندي فشلاً كلوياً؛ لأن نسبة الكرياتينين وصلت إلى (428)، وهذه النسبة تتأرجح بين (350 : 404)، وهذا الحال منذ سنة، والعينة أثبتت أن وظائف الكلى وصلت إلى (15%)، وبفضل الله لم أتعرض للغسيل.

علماً بأن لدي فيروس (سي) لكنه كامن، فأريد منكم حمية غذائية كي تتأخر عملية الفشل الكاملة، وأسألكم الدعاء ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ كريم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن فشل الكلية المزروعة يكون بسبب رفض الجسم لها، وهذا الرفض قد يكون سريعاً أو بطيئاً حسب توافق الأنسجة مع المتبرع، بالإضافة إلى كفاءة أدوية تقليل المناعة ضد الكلى.

وبالتالي يجب التأكد من تناول العلاج المناسب، والمتابعة مع طبيب أمراض كلى، بالإضافة إلى تقليل الملح والبروتينات في الطعام، نسأل الله أن يرفع عنك وأن يأجرك وأن يصبرك.

وبالله التوفيق.
=======================================
انتهت إجابة المستشار د. أحمد محمود حسن عبد الباري أخصائي أمراض المسالك البولية، ولإتمام الفائدة واكتمال الجواب تم عرضها على المستشار د. محمد حمودة أخصائي الأمراض الباطنية، فأجاب قائلاً:

فإن الحمية الغذائية لها أهميتها بالنسة لمرضى القصور الكلوي، وكذلك لمرضى الكلية المزروعة، وأهم ما في الحمية الغذائية لمريض الفشل الكلوي هو خفض كمية البروتينات - الموجودة في البيض واللحوم والبقوليات - والتعويض عنها بالسكريات والنشويات أو الدهون؛ حيث ينصح مريض القصور الكلوي بجرام واحد من البروتين لكل كيلو جرام من وزن الجسم، أي أنه إذا كان وزنك 60 كيلو فإن المسموح به من البروتينات في اليوم كله هو 60 جراماً، وهي ما يعادل شريحة من الدجاج أو اللحم.

وكذلك يتوجب على المريض تفادي وتجنب تناول بعض المواد الغذائية الغنية بعنصر البوتاسيوم، وأهمها الموز والبطيخ الأصفر، والحمضيات ومشتقاتها (العصير).

وينبغي القيام بحمية لتقليل نسبة الفوسفور في الطعام الذي تتناوله، حيث يمنع زيادة كمية الفوسفور في دمك، والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الفوسفور هي: منتجات الألبان كاللبن والجبن والفاصوليا المجففة والبازلاء والبندق وزبدة الفول السوداني والمرطبات الغازية كالكوكاكولا والبيرة، واستخدام بدائل الألبان المعتمدة هي طريقة جيدة لتقليل كمية الفوسفور التي تتناولها؛ لأن ارتفاع الفوسفور والكمية الزائدة منه تؤدي إلى نقص الكالسيوم في عظامك مما يؤدي إلى هشاشة العظام؛ لذا يجب التقليل منه.

ولابد من حمية للتقليل من الصوديوم (ملح الطعام) والبوتاسيوم (الموجود في المكسرات والموز والبرتقال والمندرين والجريب فروت)، وعدم شرب المياه بإفراط.

وأما الأدوية فلا تأخذ أي دواء مهما يكن إلا باستشارة الطبيب، ويجب مراجعة الطبيب مباشرة في حال وجود إسهال أو قيء مستمرين أو وجود ارتفاع في درجة الحرارة، وضبط الضغط الدموي وضبط سكر الدم إن كان موجوداً، وتناول الأدوية التي تقلل من الزلال إن كان موجوداً في البول.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً