تقلبات المزاج التي لم يفد معها العلاج... نظرة طبية - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تقلبات المزاج التي لم يفد معها العلاج... نظرة طبية
رقم الإستشارة: 292374

36872 0 850

السؤال

منذ 4 سنوات ونصف أصبت بحالات من المرح الشديد، كنت لا أنام لمدة خمسة أيام، ثم أشعر أن الحياة جميلة جداً، ثم أشعر أنني أتعس شخص على وجه الأرض، ثم أصبح كثير الكلام، كثير الحركة، شديد العصبية، ثم تنتابني حالات من الهياج الشديد، ورعشة في اليد..
ذهبت للطبيب الذي شخّص الحالة على أنها اضطراب وجدان، ووصف لي زبركسا 10 ممجما، وزسبيرون واكنيتون ثم بعد شهر زبركسا 5 مجم، وسيروكسات قرصاً، والبراكس نصف حبة، ثم زبركسا 5 مجم لمدة عامين، ومنذ حوالي عامين أصبت بحالة اكتئاب ووساوس دينية، وذهبت إليه فوصف لي زبركسا 5 مجم، ولوسترال قرصاً صباحاً وقرصاً مساء، ونصف قرص البراكس صباحاً ونصف مساء.

الجدير بالذكر أنني لم أشعر بأي تحسن من خلال السيروكسات، ولكن لوسترال كان له مفعول كالسحر، وارتفع مستواي الدراسي بشكل ملحوظ جداً من خلال اللوسترال، ثم بعد ثلاثة أسابيع تم خفض الدواء إلى زبركسا ولوسترال قرص مساء ونصف قرص البراكس، ثم استمرت الجرعة هكذا لمدة عام، وقمت أنا بخفضها إلى زبركسا 5 مجم، فقط أصبت بحالة اكتئاب، ثم عدت إلى الجرعة الأخيرة دون مراجعة الطبيب، ثم بعد 7 أشهر قمت بإيقاف الدواء من نفسي؛ حيث كان وزني قد زاد حوالي 40 كيلواً، وأصبت بعدها بانتكاسة بحوالي 3 أشهر ونصف، ولكن هذه المرة كان الاكتئاب هو المسيطر، وذهبت للطبيب منذ شهرين فأعطاني زبركسا 10 مجم، ولوسترال قرصا صباحاً وقرصا مساء، والبراكس قرصا صباحاً وقرصا مساء.
ثم منذ 5 أيام ذهبت للمراجعة فأعطاني Abilify 10 مجم قرصا واحدا ونصف قرص البراكس، وقرص البراكس وقرصين برايانيل، كنت قد شعرت بتحسن شديد، ولكن منذ تغيير الدواء آخر مرة أشعر بزهق شديد ومزاج منخفض، ومعظم الوقت أريد أن أنام، ومع ذلك لا أنام كثيراً، وأريد عمل أي شيء، وأمل بسرعة، فما العمل؟ وهل يمكن أن أشفى مما أنا فيه؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ الحائر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فلا تصف نفسك بالحائر فالحمد لله الدنيا بخير، ونسأل الله لك العافية والشفاء، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب، وعلى ثقتك فيما يقدمه هذا الموقع.

بالنسبة لتشخيص حالتك فهي حالة واضحة أنك تعاني مما يعرف بالاضطراب الوجداني ثنائي القطبية، أي أن هنالك قطبا هوسيا أتاك في النوبة الأولى، ثم بعد ذلك أتى القطب الاكتئابي، ثم أصبحت الحالة تتأرجح وإن كانت أكثر ميولاً إلى الاكتئاب.

كل الأبحاث العالمية والمراكز العلمية المعتبرة تقول إن خط العلاج الأول لمثل حالتك هو الأدوية المثبتة للمزاج، يضاف عليها بعد ذلك جرعة من الأدوية المضادة للذهان، والبعض قد يعطي الأدوية المضادة للاكتئاب إذا كان الاكتئاب شديداً، ولكن يجب أن يراقب المريض مراقبة دقيقة إذا أعطي الأدوية المضادة للاكتئاب؛ لأنه ربما تتبدل حالته من اكتئاب شديد إلى حالة انشراح شديد، وهذا يجعل المريض مثل الباب الدوَّار، بمعنى أنه ينتقل من حالة إلى حالة، وهذه بالطبع تؤدي إلى الكثير من التعقيدات، لذا المدرسة الأمريكية حذرة جدّاً حيال استعمال الأدوية المضادة للاكتئاب في هذه الحالة.

أنا ألاحظ أنك لم تُعط الأدوية المثبتة للمزاج، أُعطيت في المرة الأخيرة قرصين من البريانيل Brianel، أنا لا أعرف ما هو هذا البريانيل، ولكن أعتقد أنه هو (كربونات الليثيم Lithium carbonate)، فإذا كان هو كربونات الليثيم فهو أحد مثبتات المزاج ويعتبر عقارا لا بأس به.

أما الزبركسا الذي أُعطي لك لا شك أنه علاج مثالي جدّاً لمثل حالتك، ولكن أتفق معك تماماً أنه يؤدي إلى زيادة في الوزن، خاصة في شهور العلاج الأولى.

أما عقار إبليفاي الذي أعطي لك مؤخراً فهو من الأدوية الممتازة والأدوية السليمة ولا يؤدي أبداً إلى الشعور بالتكاسل أو النعاس، أنا حقيقة مستغرب بعض الشيء لماذا أنت شعرت بالإجهاد والإرهاق مع هذا الدواء؟! وربما يرجع ذلك إلى الأدوية الأخرى، أو ربما أنك في حالة اكتئابية لذا تحس بالإجهاد الشديد.

الذي أراه هو أنك في حاجة لأحد مثبتات المزاج، وأفضل مثبت للمزاج هو العقار الذي يعرف جارياً باسم (دبكين كورونو Depakine chorono) ويسمى علمياً باسم (فالبرك اسد Valopric acid)، وجرعته هي أن تبدأ بخمسمائة مليجرام ليلاً لمدة أسبوعين، ثم ترفع الجرعة إلى ألف مليجرام (حبتين) وتتناول بجانبه الإبليفاي بجرعة خمسة عشر مليجرام ليلاً.

هذا كل الذي تتطلبه حالتك فيما أعتقد، لا داعي للبراكس وحتى البريانيل إذا كان هو الليثيم أيضاً فلا داعي له، لأننا وصفنا لك الدباكين كورونو والذي يعتبر هو العلاج الأفضل والعلاج الأحدث.. إذن هذا هو الذي أنصحك به.

أما بالنسبة للسترال فأنا أعتقد أنه يجب أن تخففه إلى حبة واحدة ليلاً، توقف عن القرص الذي تتناوله في الصباح ولا داعي له أبداً، وحين تتحسن حالتك بصورة جيدة أعتقد أنك ربما لا تحتاج أصلاً للسترال.. عموماً هذا هو المقترح الذي أراه، ويمكن مناقشة ذلك مع طبيبك قبل اتخاذ أي خطوة.

أما بالنسبة للنوم: فإن شاء الله سوف يأتيك مع هذا الترتيب العلاجي الجديد، وعليك أيضاً أن تتجنب النوم في أثناء النهار، وحاول أن تمارس أي نوع ممكن من الرياضة، والحرص على الأدوية وعلى العلاج يعتبر ضرورة طبية، فكن حريصاً على ذلك.

هنالك ملاحظة لابد أن أذكرها لك، وهي: إذا رأيت أنك سوف تتحمل الوزن الذي يسببه الزبركسا فلا شك أنه علاج فعال، ولا شك أنه علاج ممتاز، ولكن يجب ألا يُستعمل مع الإبليفاي في نفس الوقت لأنها أدوية من فصائل متقاربة، ولا داعي أبداً من الإكثار من الدواء.

هذا هو الذي أراه وهذا هو الذي أقترحه، وكما ذكرت لك إذا وجدت أن تناقش الأمر مع طبيبك فهذا أمر مشروع وهذا من حقك، وفي رأيي هو الأسلم، وإذا أردت أن تنتقل إلى ما ذكرته لك من تغيير فإن شاء الله أنت أيضاً في أيادي أمينة بإذن الله تعالى.

أنصحك بممارسة الرياضة، وكذلك التفكير الإيجابي، وأن تبحث لك عن عمل، هذا ضروري جدّاً، وأنا أعرف أن فرص العمل قد تكون ليست سهلة، ولكن - إن شاء الله تعالى – بالبحث والمثابرة والدعاء سوف ييسر الله لك عملاً مفيداً؛ لأن العمل يُشعر الإنسان بقيمته، والعمل في حالات الاضطرابات النفسية يعتبر هو من أفضل الوسائل التأهيلية التي تبني المهارات الاجتماعية وتقلل من ظهور الأعراض النفسية، وأعرف أن الكثيرين كان العمل هو في شفائهم.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكرك على ثقتك في موقعك إسلام ويب.
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: