الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سرطان اللوكيميا الليمفاوية
رقم الإستشارة: 293653

13243 0 417

السؤال

قام زوجي بعمل فحص دم للتأكّد من نوعية دمه، وبالصدفة اكتشفوا معه لوكيميا في الدم نوعيته الليمفاوي المزمن، وهو يتناول الآن دواء اسمه (كلفك).

هل سيشفى زوجي من المرض؟ علماً بأنه لا يعاني من أي وجع، فما الذي سيصير معه في المستقبل بسبب هذا المرض؟!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ إيمان حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن اللوكيميا الليمفاوية المزمنة هي سرطان دم يتفاقم عادة ببطء على مدى سنوات عديدة، وفي هذا المرض تتراكم خلايا الدم البيضاء غير الطبيعية المسماة «خلايا-ب» في الدم ونخاع العظام، وقد يتأثر أيضاً الطحال والعقد اللمفاوية وأعضاء أخرى.

رغم أن اللوكيميا اللمفاوية المزمنة هي اللوكيميا الأكثر شيوعاً في البالغين وكبار السن فهناك القليل المعروف عن مسببات المرض أو كيفية نشوئه، ونادراً ما يؤثر هذا النوع من اللوكيميا بشكل مباشر على حياة المريض، ويمكن أن يبقى المريض مصاباً بهذا الداء لسنوات عديدة دون أن يشعر بأعراض من أثر هذا المرض.

علاج ذلك يساعد على تنزيل عدد الكريات البيض وتجنب مضاعفات المرض.

وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً