الخوف من مواجهة المسئولين وإمكانية علاجه بالمواجهة والثقة بالنفس - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الخوف من مواجهة المسئولين وإمكانية علاجه بالمواجهة والثقة بالنفس
رقم الإستشارة: 294792

6647 0 326

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعاني من الخوف أثناء الشرح وعند المسئولين، وأعاني من الاكتئاب والصداع حالياً، وثقل في عيني، فأريد دواءً لحالتي، علماً بأني سليمة جسدياً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ وفاء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنعتقد أن حالتك بسيطة، وهي درجة خفيفة إلى متوسطة مما يسمى بالخوف أو القلق الاجتماعي، ووجود الاكتئاب ربما يكون عسراً بسيطاً في المزاج مقترناً بهذا القلق أو هذا الخوف.

أما بالنسبة للصداع فهو كثيراً ما يكون مرتبطاً بالقلق، ولكن يجب أن تتأكدي أيضاً من النظر لديك؛ لأن أي خلل في العيون والنظر ربما يكون سبباً في الصداع، وقد اشتكيت من ثقل في العينين، وهذا يجعلنا نطلب منك الذهاب إلى طبيب العيون من أجل مزيد من التأكد.

بالنسبة للمخاوف دائماً تعالج بالمواجهة، وعليك أن تثقي في نفسك وفي قدراتك، وقارني بينك وبين الآخرين، فلن تجدي أي فوارق، والآخرين ليسوا بأحسن منك بأي حال من الأحوال، يجب أن تبني هذه المشاعر الداخلية لديك، وعلى النطاق الاجتماعي أيضاً أنصحك بأن تكون لك تفاعلات مختلفة، حاولي أن توسعي من شبكة تواصلك الاجتماعي، هذا يساعد كثيراً في علاج القلق والمخاوف وكذلك الاكتئاب النفسي.

بالنسبة للأدوية فالحمد لله توجد مجموعة جيدة وممتازة من الأدوية، وأفضل دواء نصفه في هذه الحالة هو العقار الذي يعرف علمياً باسم (باروكستين Paroxetine) ويعرف تجارياً باسم (زيروكسات Seroxat) أو (باكسيل Paxil)، أرجو الحصول عليه وأن تبدئي في تناوله بجرعة عشرة مليجرام – أي نصف حبة – ليلاً بعد الأكل، واستمري على هذه الجرعة لمدة أسبوعين، ثم بعد ذلك ارفعي الجرعة إلى حبة كاملة، واستمري على هذه الجرعة لمدة ستة أشهر، ثم خفضي الجرعة إلى نصف حبة يومياً لمدة شهر، ثم إلى نصف حبة يوماً بعد يوم لمدة شهر آخر.

بعض الناس يحتاجون إلى جرعات أكبر؛ لأن الزيروكسات يمكن أن يعطى حتى أربع حبات في اليوم، ولكن لا أعتقد أنك في حاجة لمثل هذه الجرعة، حالتك بسيطة وإن شاء الله بالجرعة التي وصفناها لك سوف تزول تماماً، فقط أرجوك أن تلتزمي التزاماً قاطعاً بتناول الدواء في وقته، وللمدة التي وصفناها، وأود أن أطمئنك أن الدواء سليم وليس له أي آثار جانبية خطيرة.

ويمكنك الاستزادة بالاطلاع على العلاج السلوكي للرهاب في الاستشارات التالية: (259576-261344-263699-264538)، والعلاج السلوكي للاكتئاب: (237889-241190-257425-262031-265121).

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: