الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التأخر في الزواج والتعامل معه
رقم الإستشارة: 295109

6372 0 534

السؤال

السلام عليكم.

أنا فتاة عمري 47 عاماً، ولم أتزوج، وأشعر بالزهد في كل شيء وخاصة الزواج، لم تعد لدي رغبة فيه، فلن أنجب ولن أحيا الحياة الرومانسية التي كنت أحلم بها وأنا أصغر سناً، فلماذا أتزوج؟ فهل ما زال لدي ما أعطيه؟ أريد النصيحة أعانكم الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ ناديا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نحمده سبحانه ونصلي ونسلم على رسوله الكريم.

أختي السائلة: أسأل الله لكِ سعادة تملأ قلبك وذرية تملأ عليك بيتك وزادكِ زهدا في كل ما حرم عليكِ.

إن الزواج قبل أن يكون رومانسية أو ما شابه ذلك فهو في الحقيقة طاعة لله تعالى، وهو ما ندين به لله عز وجل؛ لأنه من ديننا الحنيف فالزواج في بعض الأحيان يكون واجبا ومثلك حفظكِ الله يعرف ماذا يعني ترك الواجب.

وأما عن سؤالك فهل أتزوج وهل عندي ما أقدمه؟ أقول لكِ إن وفقتِ في رجل صالح فلا تتأخري ولا تترددي، وأما ما الذي ستحصلين عليه من الزواج؟ فأقول لديك الكثير والكثير، لديك زوج ولديك بيت إن شاء الله وتقومين على خدمة زوجك فقط ولك هذه البشارة من الحبيب صلى الله عليه وسلم حيث قال في الحديث الصحيح ( إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحفظت فرجها وأطاعت زوجها قيل لها ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت) فماذا تريد المرأة أكثر من هذا الكرم الرباني في باب الزواج؟

وأما إذا لم يقدر الله لكِ الزواج فاعلمي يقيناً أنه وبلا شك خير لكِ، فإن الله حكيم في شئون خلقة وحكمته بالغة، فما حرمكِ إلا ليعطيك، ولا تسألي بعد ذلك عن عطائه وكرمه سبحانه، وأخيراً إذا اختلف العلماء في صلاة الحاجة فلا يوجد أحد يختلف في مسألة الدعاء، ليقضي الله تعالى حاجتك، فعليك بالدعاء فإنه السلاح الذي تملكينه فعليك به، والله أسأل أن ييسر لكِ أمرك وأن يرزقكِ زوجاً صالحا يكون سبباً لك في دخول الجنة، وما ذلك على الله بعزيز.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: