الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أسباب ظهور الدمامل في الجسم وعلاجها
رقم الإستشارة: 297688

32288 0 560

السؤال

أعاني أحياناً من خروج بعض الدمامل، وتكون أحياناً في جفن العين من الداخل، وأحياناً في مقدمة الأنف وبين الحاجبين، وتارة في الصدر، وغالباً يكون لها رؤوس، وتذهب بعد استعمال (جاراميسين كريم) وعاده تستمر معي لأيام، فهل لظهور الدمامل دلالة مرضية؟!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن الوصف السابق يتوافق مع التهاب جرثومي قيحي قد يسمى بالدمامل، ويعامل معاملة الدمامل من حيث الأسباب والعلاج، ولكنه لا يسمى في العين دملا على الرغم من أن العامل الممرض قد يكون واحداً.

ومن أسباب الدمامل بشكل عام الرضوض الموضعية، والنتف للشعر غير الصحي أو اللعب المتكرر بالشعر إلى أن يسقط، ودعك العين المتكرر، وعصر الدمامل الموجودة، وعدم اتخاذ احتياطات الوقاية من النظافة والعلاج وغيرها، ومن أسبابها أيضاً ضعف المناعة، وقلة التغسيل، والبدانة، ووجود الداء السكري، ولغير الوجه يزيد استعمال الملابس الضيقة النايلون من القابلية لتشكل الدمامل.

وللتخلص من الدمامل يجب تحسين الحالة العامة للمريض، مثل نفي وجود الأمراض المرهقة والمزمنة، مثل الداء السكري، ويجب استعمال الماء والصابون بشكل دوري للغسل اليومي، أو شبه اليومي، خاصة بعد التعرق واللعب والتعب، كما ويجب استعمال المضادات الحيوية الموضعية، ومن المهم عدم عصر أو تفريغ الدمامل؛ لأن ذلك يخرب الغلاف الواقي الذي يضربه الجسم لحصار الالتهاب، وفي حال عدم الكفاية يجب إجراء مزرعة وأخذ المضادات (المضادات الحيوية) الفموية إن تكررت الحالة ولم تجد فيها العلاجات الموضعية حسب ما تظهره نتائج الزرع وتحت إشراف طبيب، ويجب أيضاً تغيير الملابس دوريا، وتجنب المأكولات السكرية، وأما في حال عدم جدوى كل ما ذكرنا فعندها تصبح مراجعة الطبيب ضرورة والمتابعة معه لابد منها.

ومن المهم في العين خاصة استعمال القطرة الحاوية على المضاد الحيوي المناسب، وليس المرهم، وذلك لأن المرهم قد يسد الغدد التي تلتهب فيتكرر الالتهاب أو لا يتحسن.

وإذا بحثنا في الأسباب ولم نجد أياً منها ينطبق على حالتنا، أي أنه لا يوجد الداء السكري ولا البدانة، ولا ضعف المناعة، فحينها نطمئن، ولكن عندها يجب علينا أن نعتني بالغسل بالماء والصابون بشكل دوري، وأن نتجنب بقية الأسباب، واستعمال مضاد حيوي موضعي عند أول ظهور خفيف للدمل، وعدم عصره، وعدم اللعب به لتفريغه، وهذا يكفي للتخلص من النكس والمعاودة.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: