الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مشكلة عدم رؤية ما أبحث عنه مع وجوده أمامي
رقم الإستشارة: 298465

305 0 136

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أرجو التكرم بإعطائي الحل العلاجي لمسألة وهي: أنني أبحث عن حاجياتي الشخصية وأدوات العمل ولكن دون جدوى! ولا أستطيع العثور عليها (لا أراها) وأكتشف فيما بعد أنها كانت أمامي ولم أرها؛ فما الحل؟
أفيدوني برأيكم الكريم للقضاء على تلك العادة، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ فادي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فإذا كنتُ قد فهمتُ محتوى رسالتك بصورة صحيحة فإنك تقصد أنك تجد صعوبة في التذكر للمكان الذي وضعت فيه حاجاتك الشخصية، وكذلك أدوات العمل، وفي نهاية الأمر تكتشف أنها أمامك أو موجودة في المكان الذي أنت فيه ولكنك لا تراها.
إذا كان هذا هو المقصود فأقول لك أولاً: لا أعتقد أنه لديك مشكلة في النظر؛ لأنه إذا كانت هناك مشكلة في النظر لكان ذلك معلوماً لديك، وحتى إذا كان لديك عمى ألوان فلن يكون بهذه الدرجة التي لا تعثر فيها على ما تريد، وفي نهاية الأمر تكتشف أن هذه المتعلقات موجودة أمامك.
وأقول لك ربما يكون من الأفضل أن تقوم بإجراء فحص للنظر وتخبر طبيب أو أخصائي العيون أو فني العيون بأن يركز على فحص عمى الألوان.
أما إذا كان الأمر يتعلق فقط بضعف التركيز وعدم التذكر وشيء من هذا القبيل فهذا يتطلب منك فقط أن تركز أكثر، حين تضع هذه المتعلقات في مكان معين اجعل هنالك نوعاً من الروابط مثلاً قل (أنا وضعتها في الصف الثاني في الخزانة أو وضعتها بالقرب من التلفزيون أو الراديو مثلاً)، وهكذا، اجعل نوعاً من الروابط التي تذكرك بالمكان الذي وضعت فيه الشيء.
وأنصحك أيضاً بأن تقوم بإجراء تمارين من أجل الاستذكار وهي أن تقوم بوضع شيء معين في مكان معين وبعد ربع ساعة مثلاً تأتي وتتأكد هل أنت وضعته في هذا المكان أم لا؟ وتقوم بتدريب نفسك على تغيير مكانه مرة أخرى، وبعد ذلك تأتي وتبحث عنه في المكان الذي وضعته فيه...وهكذا.
هذه من الأمور البسيطة التي تحسن من إدراكك للمكان الذي تضع فيه الأشياء وتتذكره في وقت لاحق.
الأمر الآخر هو إذا كان لديك نوع من سوء التركيز العام، فإذا كان ناتجاً من قلق مثلاً فحاول دائماً أن تكون في حالة استرخائية، حاول أن تمارس الرياضة، وتتناول قسطاً كافياً من الراحة، وهكذا.
هذا هو الذي أود أن أقوله لك، وأود أن أضيف شيئاً آخر، ولكني لا أريدك أن تنزعج له وهو أنه في حالات نادرة جدّاً تكون أجزاء معينة من المخ قد أصيبت مثلاً بجلطات أو ضعف في كمية الدم الذي يأتي لهذه المنطقة مما أضعف الأكسجين في هذه المنطقة وأدى إلى تلف الخلايا، في حالات نادرة ونادرة جدّاً قد يحدث علة مثل هذه أن الإنسان لا يستطيع استيعاب العلاقة بين الأشياء حين يراها، وبعض الناس قد يصل به الأمر إلى تجاهل شقه الأيسر أو الأيمن مثلاً.
لا أعتقد أن هذا ينطبق عليك مطلقاً أيها الفاضل الكريم؛ لأن الحالة العصبية التي أتحدث عنها تكون واضحة جدّاً ويكون هنالك إصابة دماغية واضحة وما نسميه بالسكتة الدماغية أو شيء من هذا القبيل.
بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، وأشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً