الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

روماتيزم القلب وتأثيره على الحياة الزوجية
رقم الإستشارة: 31774

22979 0 484

السؤال

تعرفت على إنسانة قمة في الأدب والأخلاق، ومن خلال معرفتي بها توطدت العلاقة بيني وبينها في حدود الأدب والأخلاق، وأريد أن أرتبط بهذه الفتاة بالزواج، وهي مصابة بمرض روماتيزم القلب، ولا أعرف ما صفة هذا المرض وتأثيره، فهل لو تزوجت هذه الفتاة سيؤثر علينا مستقبلاً هذا المرض من ناحية المعاشرة الجنسية والجهد ومجهود الحمل؟!

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ الراجي عفو ربه حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن أول شيء يجب معرفته هو طبيعة هذه الإصابة في القلب من مرض روماتيزم القلب، فقد يكون الأمر بسيطاً ولا يؤثر على الجهد أو على الإنجاب أو المعاشرة الزوجية.

ويمكنك أن تتعرف على نوع الإصابة، وإن كانت تتعالج عند طبيب القلب، وهذا يتم بالمصارحة، ومن ناحية أخرى فإن الطب قد تطور إلى حد كبير في علاج هذه الأمور حتى بدون جراحة، وإنما عن طريق القسطرة، وبالتالي أصبح علاجاً حتى للأمور الصعبة من أمراض صمامات القلب متوفراً، وبالتالي يعود المريض إلى وضعه القريب من الطبيعي، ولا يؤثر على الحياة الاجتماعية أو على القدرة على استمرار الحمل.

لذا أرى أن تحاول أن تتعرف تماماً على نوعية ومدى شدة الإصابة، وعلى كل حال فكما ذكرت فإن العلاجات أصبحت متوفرة حتى للحالات الصعبة.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً