يوحي لا إرادياً عبر حركاته ونظراته للناس أنه يريد السوء بهم المرض الظناني - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يوحي لا إرادياً عبر حركاته ونظراته للناس أنه يريد السوء بهم (المرض الظناني)
رقم الإستشارة: 416661

3745 0 378

السؤال

عندي صديق يعاني من مرض نفسي غريب، بأنه يوحي لاإرادياً عبر حركاته ونظراته للناس أنه يريد السوء والضرر بالناس، مع أنه ليس كذلك (أو أنه يوحي للناس أن نيته سيئة).
أرجو التكرم بالرد.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حسام حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

فجزاك الله خيراً على اهتمامك بصديقك، ونسأل الله له الشفاء والعافية ولكم التوفيق والسداد.

فإن الصورة لا شك أنها غير واضحة تماماً بالنسبة لي، ولكن مما ذكرته أستطيع أن أستنتج أن هذا الأخ الذي يظهر عليه من بعض تصرفاته ونظراته للناس أنه يضمر لهم السوء أو يريد إلحاق الضرر بالناس.

هذا يجعلنا نفكر في تشخيص مرض معين، وهو إما أن هذا الشخص يعاني من اضطراب في الشخصية، بمعنى أن شخصيته تحمل سمات الظنان وتحمل سمات سوء التأويل، أنه لا يحسن الظن بالناس، أو ربما يعاني مما يعرف بالمرض: (الباروني) أو المرض الظناني، ويسميه البعض: (المرض الاضطهادي)، فهنالك بعض الناس تتكون لديهم فكرة توهمية خاطئة أن الناس يتابعونهم أو يتجسسون عليهم أو يريدون إلحاق الأذى بهم، وفي بعض الأحيان تكون هنالك إشارات أو هلاوس سمعية يسمعها هذا الشخص، ومن خلال هذه الهلاوس السمعية التي تفيده أن فلان أو علان يريد إلحاق الضرر بك.

هذا يجعله يعيش ما بين الوهم والحقيقة، بمعنى أنه قد يصدق هذه الأفكار وهذه الأصوات في بعض الأحيان، وفي بعض الأحيان يحاول أن يخضعها للمنطق ويجد أنها غير صحيحة، وهذا يجعله يحتار في أمره، ويجعله يضمر السوء للناس، ولكن في نفس الوقت يتخذ المحاذير بألا يظهر العداء للناس، أو لا يواجه الناس.

وحقيقة هذا المرض - أو ما نسميه بالمرض الظناني – له عدة درجات وله عدة أنواع، وشخصية الإنسان وبيئته التي نشأ فيها وما هو مقبول وغير مقبول اجتماعياً يحدد شدة ونوعية المرض الظناني.

هذا هو التشخيص الغالب، وحقيقة الذي أرجوه هو أن تكون أكثر تقرباً لهذا الأخ، وأن تحاول أن تجعله يتحدث ويفرغ ما بداخل نفسه، إذا كان لديه أي تحفظات أو أي تحوطات أو أي شكوك حول الناس يمكن أن يناقش في ذلك بصورة طيبة ومنطقية ولطيفة، وإذا شعرت أن الأمر يصل إلى مرحلة المعتقدات والظنان والضلالات الخاطئة جدّاً فهنا هذا الأخ لابد له من يُذهب به لمقابلة الطبيب النفسي، من أجل تلقي العلاج اللازم.

سيكون أيضاً من المفيد بصفة عامة لهذا الأخ أن يختلط بالناس، وأن يذهب على سبيل المثال إلى المسجد ويؤدي صلواته في المسجد، وهذا يساعده حقيقة لئن يتفاعل مع الناس الطيبين والخيرين مما يحسن - إن شاء الله تعالى – من مستوى تفاعله وقبوله للناس.

هذا هو الذي أود أن أقوله، وأسأل الله تعالى له الصحة والعافية، وجزيت خيراً على اهتمامك بأمره.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً