الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تنكرت لي الدنيا وتغير الناس من حولي
رقم الإستشارة: 423382

6270 0 574

السؤال

أنا أرى الدنيا كلها سوداء في وجهي، أين ما أذهب أجد أعداء أكثر من الأصدقاء، وحتى الأصدقاء يخدعونني، فما الحل؟ وأنا أضيق ذرعاً ولا أعرف، وكل تصرف أتصرفه يخسرني أكثر من الذي قبله، كأني أنا الخاسر الوحيد، والدنيا تأخذ مني، إذا أخطأت تعاقبني بنفس الوقت عقاباً يدمر أعصابي، لكن عندما ظلمني الناس أرى الأمور تسير معهم بكل خير من خير إلى خير، من سعادة إلى سعادة.

أرجوكم ساعدوني، ولو حتى بالدعاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ اسمرة محمدي حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يفتح لك الحدود والسدود وقلوب العباد، وأن يضع لك القبول في الأرض، وأن يوفقك لكل خير، وأن يعينك على فعل ما يرضيه، إنه جواد كريم.

وبخصوص ما ورد برسالتك من أنك ترى الدنيا سوداء في وجهك والعياذ بالله، أينما ذهبت تجدي أعداء أكثر من أصدقائك، حتى الأصدقاء يخدعونك كما ذكرت، ولا تعرفين كيف تتصرفين، وتشعرين كأنك أنت الخاسرة الوحيدة في الدنيا، وهذه الدنيا تأخذ منك إذا أخطأت، وتعاقبك بعقاب شديد مدمر، إلى غير ذلك من الأمور.

فأنا أقول لك أختي الكريمة الفاضلة! أتصور أن هذه النظرة مبالغ فيها؛ لأن الحياة كما تعلمين أولاً الدنيا لا تملك تصرفاً في شيء، ولا حول لها ولا قوة، وإنما الدنيا هي عبارة عن مكان لتنفيذ مراد الله تعالى، فالأيام لا تملك خيراً ولا شراً، ولا أسود ولا أبيض، ولكنه كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (قال الله تعالى: لا تسبوا الدهر، فإني أنا الدهر)، فالمتصرف في كل شيء هو الله، والفاعل كل شيء على الحقيقة هو الله، والله جل جلاله وسبحانه -كما تعلمين- أول ما خلق القلم فقال له: اكتب. قال: وما أكتب؟ قال: اكتب: إن رحمتي سبقت غضبي، فرحمة الله سبقت غضبه تعالى.

وأيضاً من أسماء الله تبارك وتعالى وصفاته العظمى التي تقولينها في كل وقت: (بسم الله الرحمن الرحيم)، فالله تبارك وتعالى رحمن رحيم، بل وأرحم بالإنسان من الوالدة التي ولدته.

ثم الله - تبارك وتعالى جل جلاله صاحب العظمة والجلال – قال عن نفسه: (( إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ ))[النساء:40]، وقال أيضاً: (( إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا ))[يونس:44].

فإذن هذه النظرة التي تنظرينها تتعارض مع صفات الله تبارك وتعالى ومع أسمائه الحسنى التي ذكرت لك بعضها -الآن أختي الكريمة أسمرة- ولكن النظرة هي التي تختلف، فنظرتك إلى الأشياء هي التي يُحكم عليها، أما الأشياء فعلى طبيعتها؛ لأن الله - تبارك وتعالى صاحب العظمة والجلال – كما ذكرتُ هو الذي رتب هذا الكون بحكمة وعلم وإرادة وقدرة، ويقول سبحانهُ: (( أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ ))[الملك:14].

فكونك غير موفقة في بعض الأمور أو غير موفقة في اختيار الأصدقاء، فهذا أمر يحتاج منك إلى إعادة نظر في تصرفاتك وفي أفعالك، بل وفي معتقداتك وسلوكك أيضاً؛ لأنه يستحيل أن يكون الناس جميعاً سيئين، كما أنه يستحيل أن يكونوا كلهم خيرين، فمنذ خلق الله الخليقة ونحن نعلم أن هنالك صراعاً ما بين الخير والشر، فهذا آدم عليه السلام نبيٌ من الأنبياء قتل بعض أبنائه أخاه الآخر، ومن يومها دب صراع بين الخير والشر، بل قبل ذلك عندما كان آدم عليه السلام في الجنة، استطاع الشيطان – لعنه الله - أن يغويه وأن يسول له، أن يأكل من الشجرة التي حرمها الله تبارك وتعالى أكلها عليه، وبذلك قال الله تبارك وتعالى: (( اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ ))[البقرة:36]، فهناك خير وهناك شر، وهناك أسود وهناك أبيض، أما أن تكون الدنيا كلها سواد فهذا خلاف الحقيقة، أن تكون الدنيا كلها بياض فهذا خلاف الحقيقة، فأنت كل يوم يمر عليك ليل نهار، وفي كل ليل قمر – غالباً – وفي كل نهار شمس غالباً، هذه سنة الله تعالى التدافع، أن هناك لابد من خير ولابد من شر، حتى في الكفار أنفسهم، فيهم من هو فيه خير وفيه من كله شر، فالكفر عقيدة، ولكن سلوك الناس مختلف، فقد يكون هناك لديه مروءة، لديه بعض الأمانة، لديه وفاء، لديه صدق، وقد يكون كافراً ليس له شيء من هذا، وكذلك في المسلمين.

ولذلك أقول: هذه نظرتك فقط، والمطلوب منك أولاً أن تعيدي النظر إلى الأشياء بطريقة غير هذه النظرة، نظرة كثرة الأعداء أكثر من الأصدقاء، هذه أيضاً قد تكون نتيجة عن تصرفاتك الشخصية، أو عن رؤيتك أنت للأمور، ولكن يستحيل أن يكون الناس يكرهونك لمجرد الكراهية، لابد من تصرفات تصدر عنك أو عبارات تصدر منك تؤدي إلى نفور الناس عنك، أما الإنسان الآن الذي لم أتعامل معه، حتى وإن كان كافراً، فالناس يعيشون في أمريكا وأوروبا وليس بينهم وبين الناس هذه العداوة، كلٌ يمشي في حاله ما دمت لم تسيئين لأحد، ولم تعتدين على أحد، فلن ينظر إليك أحد، ولن يعبأ بك أحد، ولذلك تقولين: إن الأعداء أكثر من الأصدقاء، وحتى الأصدقاء يخدعونك، فإذن هؤلاء ليسوا بأصدقاء، قد تعتبرينهم أنت أصدقاء، ولكن في الواقع قد يكونون أشخاصاً عاديين أبدوا لك بعض المرونة أو بعض المحبة الظاهرة فاعتبرتيهم أصدقاء، ما الحل؟ الحل عادة النظر في تصرفاتك أنت؛ لأن من الصعب أن أحكم على مجتمع كامل بأنه فاسد بهذه الدرجة، ولكن من السهل أن أقول لنفسي: (يا نفسي تغيري حتى يغير الله ما بك)؛ لأن الله تبارك وتعالى وضع قانوناً في هذا العالم، ألا وهو قانون التغيير، حيث قال سبحانه: (( إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ))[الرعد:11].

فأنا أتمنى - أختي أسمرة – أن تعيدي تقييم تصرفاتك، وأن تعيدي النظر في أصدقائك، وأن تعيدي النظر في كلامك، وأن تعيدي النظر في تصرفاتك وسلوكك، وأنا واثق أنك سوف تجدين أشياء تحتاج إلى معالجة، ثم بعد ذلك إذا وجدت أحداً من هؤلاء الأصدقاء تحول إلى عدو أو يخدعك وعرفت ذلك اسأليه: لماذا يفعل معك هذا الفعل؟ لماذا الأعداء أكثر لك من الأصدقاء؟ اسألي هؤلاء وأولئك، لابد أن هنالك شيئاً، اسألي من ينفر منك: هل أسأت إليك؟ وافعلي ذلك بيقين حتى تحلي المشكلة.

مسألة أن الدنيا تأخذ منك أكثر ما تعطي، هذا ليس صحيحاً، فالدنيا ليست – كما ذكرت - تأخذ ولا تعطي، وإنما هي أقدار الله تعالى، والدنيا جولة من الجولات ومرحلة من المراحل، والزمن لا علاقة له بك إذ لماذا يأخذ منك؟ ولماذا يعطيك؟ أنت تتصرفين وفق أقدار الله تعالى، أنت لك رزق قدره الله تبارك وتعالى قبل خلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة، هذا الرزق سوف يأتيك شئت أم أبيت، ليلاً أو نهاراً، سرّاً أو جهاراً، في أي مكان من أرض الله تعالى سوف يأتيك، ولكن أحياناً نجد أن بعض الناس قد بسط الله له في الرزق، وبعض الناس دخله متوسط، وبعض الناس قد ضيق الله عليه في الرزق لحكمة يعلمها سبحانه، ولذلك قال جل جلاله: (( وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الأَرْضِ ))[الشورى:27]، فبعض الناس قد يُبتلى في رزقه، وبعض الناس قد يُبتلى في نفسه، وبعض الناس قد يُبتلى في عقله، وبعض الناس قد يُبتلى في أولاده، وبعض الناس قد يُبتلى في زوجته، وبعض الناس من يُبتلى في صحته، فهذه ابتلاءات.

ولذلك مسألة المال أقل نعمة من نعم الله تعالى، ولذلك الحمد لله هذه الابتلاءات ليست في نعمة الدين، أو أنها ليست في نعمة النفس؛ لأنه لو الإنسان منا ابتلي في عضو من أعضائه بآفة من الآفات، قد يُنفق ماله كله لاسترداده، فالحمد لله أرى أن الأمور – من فضل الله تعالى – نعمة، تري أن هؤلاء الظلمة تسير معهم الأمور إلى خير، فهذا بالنسبة لرؤيتك أنت، هذه رؤيتك والله تبارك وتعالى قد يُعطي هؤلاء الظلمة جولة، ولذلك قال: (( سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لا يَعْلَمُونَ * وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ ))[القلم:44-45]، والله تعالى حليم لا يعجز، ولكن (( وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ ))[إبراهيم:42]، لا تظني أن الله غافل عن هذه الأشياء، وإنما الله تبارك وتعالى قد يُعطي الظالم فرصة، والكافر عشرات بل مئات الفرص، حتى إذا أخذه لم يُفلته، ولكن صدقيني أنه لا يمكن أبداً لأي ظالم أبداً أن يعيش في هذه الحياة الدنيا منعماً وفي الآخرة منعماً أيضاً، وإنما إن كانت الدنيا معه الآن فلابد أن ينتقم منه إما في الدنيا وإما في الآخرة، والنبي عليه الصلاة والسلام بيَّن أن دعوة المظلوم مستجابة، حتى وإن كان فاجراً، حتى وإن كان كافراً، فالله عز وجل لا يحب الظالمين، ولعن الله الظالمين، وتوعد الله الظالمين بعقاب شديد، كما قال سبحانه: (( وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا ))[طه:111]، فهذا الظالم من وجهة نظرك حتى تكاد الأمور تسير معه حسب رؤيتك الظاهرة بطريقة حسنة، وأنه من حسن إلى حسن، ومن خير إلى خير، ومن سعادة إلى سعادة، هذا تصورك أنت، وقد يكون هذا استدراج من الله تعالى.

ولذلك أنصحك بقراءة كتاب: (تعلم التفاؤل)، وهو من أكثر الكتب مبيعات في العالم، كيف تستطيع أن تغير طريقة تفكيرك وحياتك، هذا الذي أريده أن تقرئيه، وهو كتاب أمريكي، ولكنه مترجم إلى العربية، ألفه الدكتور مارتن سرجمن، وهو كتاب مفيد - بإذن الله تعالى – تستطيعين من خلاله أن تغيري هذه النظرة السوداوية إلى الدنيا كلها وإلى الأشياء، وكيف تستطيعين من خلاله أن تكسبي الأصدقاء، وأيضاً هناك كتاب: (كيف تكسب الأصدقاء)، وهو كتاب رائع أيضاً سوف تستفيدين منه بإذن الله تعالى، وهناك كتاب أيضاً اسمه: (عشرون خطوة للنجاح)، وهو كتاب رائع، وهذا كتاب أيضاً أمريكي، بإشراف فريق (بيت الأفكار الدولية الأمريكية)، وهو تأليف الدكتور الفقي، وهو من الكتب الرائعة، أيضاً عندك كتاب اسمه: (مفاتيح النجاح العشرة)، وهو للدكتور إبراهيم الفقي، وهو كتاب رائع، كيف تكونين ناجحة في حياتك بإذن الله تعالى، وكتاب أيضاً: (أتح لنفسك فرصة)، وهذا كتاب رائع أيضاً.

هذه الكتب أتمنى إذا أتيحت لك فرصة أن تقرئيها وتتطلعي عليها، حتى تغيري نمط تفكيرك، ثم بعد ذلك فوق هذا وذلك كله التوجه إلى الله تبارك وتعالى بالدعاء أن يُصلح الله حالك، وأن يُيسر أمرك؛ لأن الله تبارك وتعالى قال عن أهل الجنة: (( سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ * وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ ))[محمد:5-6]، فصالح الحال وصالح البال من الله تعالى، فتوجهي إلى الله تبارك وتعالى بالدعاء أن يصلح الله ما بينك وبينه تعالى، وتوجهي إليه بالدعاء أن يصلح ما بينك وبين خلقه، والنبي عليه الصلاة والسلام كان يقول: (اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى)، فأنت مطالبة بالدعاء، والله تبارك وتعالى أمرك بالدعاء ووعدك بالإجابة، قال سبحانه: (( أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ))[البقرة:186]، فأنا أتمنى أن تتوجهي إلى الله بالدعاء، أن يجعل لك القبول في الأرض، وأن يجعل لك محبة في قلوب الخلق، وأن يوسع رزقك، وأن ييسر أمرك، وأن يكفيك شر الحاقدين والحاسدين والماكرين والمخادعين، وأن ينتقم ممن يظلمك – إن شئت – وإلا فاتركي الأمر لله تعالى؛ لأني أخشى ألا يكون هؤلاء من الظالمين، ولذلك توجهي إلى الله تبارك وتعالى بالدعاء من صلاح حالك، واتركي الأمر لله - سبحانه وتعالى – وأنا واثق من أنك سوف تجدين تحسناً كبيراً في سلوكك وحياتك بإذن الله عز وجل.

هذا وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً