الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأغذية المناسبة لمرض ارتفاع السكر والضغط والكولسترول وفقر الدم
رقم الإستشارة: 428001

11606 0 557

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

والدتي تُعاني من ارتفاع ضغط الدم ومن السكر، بالإضافة إلى ارتفاع الكولسترول؛ مما أدى إلى تصلب أحد الشرايين، أيضاً تُعاني من ضعفٍ في عضلة القلب، ومن نقصٍ في كريات الدم الحمراء ونقص الهموجلوبين في الدم، وسبب لها ذلك نسياناً شديداً بسبب تخثر الدم في أحد الشرايين المغذية لمركز الذاكرة، وهي تتناول الآن أدوية لهذه الأمراض.

سؤالي هو: ما نوع الأغذية التي يمكن أن تتناولها دون أن يرتفع لديها السكر والضغط والكولسترول، وفي نفس الوقت تُساعدها على الشفاء من فقر الدم؟ وما هي الأغذية التي تبتعد عنها نهائياً، والأغذية التي تتناولها بكميات بسيطة، والأغذية المسموحة، علماً بأنها تبلغ من العمر 65 عاماً؟

ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نورة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فبالنسبة لفقر الدم الذي تُعاني منه الوالدة يجب معرفة طبيعته، فقد يكون سببه نقصاً في الحديد أو نقصاً في الفيتامين (ب12) أو نقصاً في حمض الفوليك، ولكل نوعٍ من هذه الأنواع أسباب، ويجب معرفة السبب، فإن كان نقصاً في الحديد فقد يكون السبب هو نقص التغذية أو فقدان دم في الأمعاء، وإن كان نقصاً في الفيتامين (ب12) فقد يكون السبب غذائياً، أي أنه لا تتناول اللحوم الحمراء أو نقص امتصاص الفيتامين من الأمعاء بسبب نقص العامل الذي يساعد على امتصاصه، وهذا العامل يفرز من المعدة إما نقص الفوليك فيكون غذائياً أو من الأدوية وخاصة أدوية الأورام.

ويكون العلاج بالأدوية لفقر الدم، فإن كان نقص حديد عولج بحبوب الحديد، وإن كان نقص الفيامين (ب12) أعطيت إبر الفيتامين (ب12) وإن كان نقص حمض الفوليك تم علاجه بحمض الفوليك وهي عبارة عن حبوب، وهذه الأدوية لن ترفع السكر أو الضغط أو الكولسترول، وعادةً إن كان نقص الدم كبيراً فإن الأغذية تكون بطيئة المفعول.

على كل حال إن كان ما تعاني منه هو نقص الحديد فإن الأغذية الغنية بالحديد هي:
من المصادر الحيوانية الغنية بالحديد: الكبد واللحوم الحمراء والبيض (وهذه تحتوي على الكولسترول والدهون) والسمك.
ومن الخضار: الخضروات الورقية والبقوليات.
ومن الحبوب: الحبوب الكاملة، والخبز المدعم بالحديد.
ومن الفواكه: البلح والتين والخوخ والزبيب والعسل الأسود، وفي نخالة القمح وفول الصويا وبذور السمسم.
ولذا فإن اقتصرت على المصادر النباتية فإن ذلك لن يرفع الكولسترول ولا الضغط، ويجب أن تحسب السعرات الحرارية لهذه الأغذية حسب ما هو مسموح لها.

أما فيتامين (ب12) فهو موجود في:
اللحم، والبيض، ومنتجات الألبان، وكما ترين فهذه الأغذية قد ترفع الكولسترول، ولذا نحن نفضل العلاج بالدواء؛ لأن الفيتامين (ب) في الغذاء كميته قد لا تكفي لعلاج النقص، ومن ثم أيضاً قد لا يتم امتصاصه، لذا يعطى الفيتامين (ب12) عن طريق العضل.
أما حمض الفوليك فهو موجود في الفطر والكبد والبقوليات، ويمكن أخذه عن طريق الفم بشكل حبوب وهو رخيص جداً.

نسأل الله تعالى بمنه وكرمه أن يشفي الوالدة، والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً