الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من المحظورات يوم الجمعة
رقم الفتوى: 117105

  • تاريخ النشر:الأحد 22 محرم 1430 هـ - 18-1-2009 م
  • التقييم:
16914 0 505

السؤال

محظورات يوم الجمعة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فليس هناك شيء محظور يوم الجمعة وغير محظور في بقية الأيام إلا البيع والشراء بعد نداء الجمعة ممن تلزمهم الجمعة، كما أنه يمتنع على من حضر الجمعة واستمع الخطبة أن يتكلم أثناء الخطبة، وكذلك السفر بعد الزوال لمن تجب عليه الجمعة وهنالك أمور أخرى محل خلاف كإفراد الجمعة بالصوم ، ثم إن هناك أموراً مشروعة يوم الجمعة لا تشرع في غيره، منها الاغتسال للجمعة بنية العبادة وصلاة الجمعة ونحوها، كما أن الأعمال الصالحة تكون أفضل وأكثر ثواباً يوم الجمعة وليلته عن سائر الأيام نظراً لفضيلة هذا اليوم، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 73798.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: