الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التطهر من الجنابة في المسجد
رقم الفتوى: 16380

  • تاريخ النشر:السبت 29 صفر 1423 هـ - 11-5-2002 م
  • التقييم:
5505 0 240

السؤال

ماحكم التطهر من الجنابة في المسجد؟ مع العلم أنه لا يوجد مكان غيره؟....وجزاكم الله كل معروف.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كنت تقصد (بالمسجد) الحمامات ودورات المياه التابعة لبناء المسجد فليعلم أن الحمامات وأماكن قضاء الحاجة ليست من المسجد، فلا تسري عليها أحكام المساجد المعلومة، وعليه فلا بأس على المسلم في أن يغتسل فيها من الجنابة ونحوها.
وإن كان قصدك السؤال عن حكم الاغتسال داخل المسجد؟ فإن ذلك لا يجوز لعدة أمور منها: انتهاك حرمة المسجد الذي أعد لعبادة الله وإعلاء ذكره، قال تعالى(فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ) [النور:36]، وعندما نشد رجل ضالته في المسجد، قال له النبي صلى الله عليه وسلم "لا وجدت، إنما بنيت المساجد لما بنيت له" رواه مسلم .
قال النووي يرحمه الله : (معناه: لذكر الله والصلاة والعلم والمذاكرة في الخير ونحوها) .
ومنها: أن المسجد لا يجوز المكث فيه للجنب، وقد قال صلى الله عليه وسلم "فإني لا أحل المسجد لحائض ولا جنب" رواه أبو داوود , ومنها تعرض المسجد للنجاسة التي يجب أن يصان عنها المسجد... إلخ.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: