الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هذا المسجد لا يعتبر مبنيا على قبر
رقم الفتوى: 166407

  • تاريخ النشر:الأربعاء 6 ذو الحجة 1432 هـ - 2-11-2011 م
  • التقييم:
2472 0 214

السؤال

ما حكم نبش القبور وهي أمام المسجد ويفصلها عن المسجد فاصل وهي داخل حجرة أقيمت عليها منذ أكثر من مائة عام بدعوى عدم جواز الصلاة في المسجد الذي فيه قبر؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإذا كان الحال ما ذكر فهذا المسجد لا يعد مبنيا على قبر، والصلاة فيه جائزة لا حرج فيها البتة ما دام يفصل بينه وبين القبور فاصل كما هو واضح من السؤال، وللاطلاع على كلام أهل العلم في بيان جواز الصلاة في مثل هذا المسجد تراجع الفتوى رقم: 123728.

وإذا علمت جواز الصلاة في هذا المسجد وأن وجود القبر المذكور على الحال المشار إليها لا يؤثر في جواز الصلاة فيه فإن نبش هذه القبور غير جائز، بل يجب أن تبقى على حالها، فإن حرمة المسلم ميتا كحرمته حيا، وإنما يزال القبر إذا كان داخل المسجد وكان المسجد قد بني أولا، وأما ما عليه من البناء فإنه يزال، وانظر في ذلك الفتوى رقم: 79387. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: