الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يأثم من اشترى جوالا لأخيه فاستخدمه في الحرام؟
رقم الفتوى: 166499

  • تاريخ النشر:الخميس 7 ذو الحجة 1432 هـ - 3-11-2011 م
  • التقييم:
8789 0 748

السؤال

اشتريت جوالا لأخي وهو يستخدم أشياء محرمة فيه، فهل علي إثم أم لا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كنت اشتريت له الجوال لاستخدامه فيما هو مباح ولم يغلب على ظنك أنه سيستخدمه فيما هو محرم فلا إثم عليك إذا استعمله في الحرام، وإنما يكون إثمه على نفسه، لكن عليك نصحه وإرشاده ليكف عن الحرام وليكن الوعظ بحكمة وموعظة حسنة، وأما لو كنت تعلم حين الهدية أنه سيستخدمها في الحرام فعليك إثم إعانتك له على ذلك، لقوله تعالى: ولا تعاونوا على الإثم والعدوان {المائدة:2}.

وراجع الفتوى رقم: 164127.

ولمزيد من الفائدة انظر الفتوى رقم: 112270.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: