الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الصلاة في مصلى العمل
رقم الفتوى: 17127

  • تاريخ النشر:الخميس 19 ربيع الأول 1423 هـ - 30-5-2002 م
  • التقييم:
5707 0 305

السؤال

يوجد لدينا في مكان العمل مصلى وليس بمسجد تقام فيه صلاة الظهر جماعة فقط، فهل يجوز لي الصلاة فيه؟ مع العلم أن المسجد خارج مكان العمل ويتطلب استخدام السيارة للوصول إليه؟وجزاكم الله كل خير

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمما لا شك فيه أن الإسلام حث على أداء الصلاة في جماعة، فقد روى ابن ماجه والبيهقي بإسناد صحيح عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من سمع النداء فلم يجب، فلا صلاة له إلا من عذر".
والأصل في الصلاة أن تؤدى في المسجد الجامع الذي يؤذن فيه لجميع الصلوات، كما ثبت في صحيح مسلم عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال: من أحب أن يلقى الله غداً مسلماً فليحافظ على هذه الصلوات حيث ينادى بهن.
أما إذا كان المسجد بعيداً فلا بأس من اتخاذ مصلى في مكان العمل تؤدى فيه الصلاة في جماعة.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: