الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضوابط الاستماع لأناشيد خالية من الموسيقى
رقم الفتوى: 239704

  • تاريخ النشر:الأحد 9 ربيع الآخر 1435 هـ - 9-2-2014 م
  • التقييم:
9683 0 308

السؤال

هل يجوز لي الاستماع لأناشيد خالية من الموسيقى ولا أفهم معاني كلماتها كلها، بسبب أن كلمة من اللغة العربية الفصحى مثلا ، أو لأنني لم أتمكن من سماع الكلمة جيدا وربما يكون هناك سبب آخر؟ وهل يختلف الحكم إذا كانت الأنشايد من موقع إسلامي ـ كموقعكم ـ أو كانت من صديق لي، أو من موقع به أناشيد بدون موسيقى وبه أغان بموسيقى؟.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فحيث خلت الأناشيد من الآلات الموسيقية والمؤثرات الصوتية المشابهة لها شبها قويا، وكان مضمونها طيبا، فلا مانع من الاستماع إليها، سواء كانت من موقع إسلامي أو غيره، ولا عبرة بمصدر النشيد أو منشده، على أن يكون استماع الرجال للرجال لا للنساء، وانظر لمزيد الفائدة الفتاوى التالية أرقامها: 5282، 120149، 100376.

ولا حرج في استماعك إلى أناشيد مشتملة على كلمات لا تدري معانيها تفصيلا طالما كان المعنى الإجمالي طيبا، وليكن جل وقتك مصروفا فيما ينفعك في أمر دينك ودنياك، ولا بأس بترويح النفس بالأناشيد المباحة من حين لآخر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: