الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الاستماع إلى إذاعة إسلامية بها أناشيد مصحوبة بالإيقاع
رقم الفتوى: 240310

  • تاريخ النشر:الخميس 13 ربيع الآخر 1435 هـ - 13-2-2014 م
  • التقييم:
12085 0 314

السؤال

إحدى الإذاعات الإسلامية المباركة التي أحبها جدًّا، ذات التأثير الكبير عليّ، وقد منّ الله علي بالتوبة سابقًا بسبب استماعي إليها، وهذه الإذاعة تبث أحيانًا أناشيد فيها إيقاعات، فتركت سماع الإذاعة مطلقًا، فساءت أوضاعي جدًّا، وأصبح لدي فراغ كبير، أخشى أن أملأه بما يغضب الله - والعياذ بالله - فهل يحل لي سماعها؟ وقد قرأت فتوى للشيخ ابن عثيمين عن الألعاب الإلكترونية التي فيها موسيقى، فلم ينهَ عن لعبها، ولكنه قال: إذا ظهرت الموسيقى فليخفضوا الصوت ريثما تنتهي، فهل يحل لي سماع البرامج من هذه الإذاعة، وإذا بثوا نشيدًا فيه إيقاعات أخفض الصوت؟ ‏

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فما كان يلزمك ترك الاستماع إلى تلك الإذاعة بالكلية، وإنما كان يكفيك اجتناب سماع المحرمات، فينتفع بالخير، ويجتنب الشر - إن أمكن ذلك - وانظري الفتويين: 152495، 5764.

وراجعي بشأن وسائل تقوية الإيمان الفتاوى: 10800،114310، 100546 وإحالاتها.
وراجعي بشأن استغلال وقت الفراغ الفتويين: 181405، 159199.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: