الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رقم الفتوى: 280948

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 16 ربيع الأول 1436 هـ - 6-1-2015 م
  • التقييم:
774 0 79

السؤال

سؤالي يتعلق بالفتوى رقم: 2535651 لأن السؤال لم يكن واضحا بما فيه الكفاية، وبالتالي الجواب كذلك.
نحن نعيش هنا في سويسرا مع أزواجنا، وأولادنا، واللغة التي يتحدثون بها هي الألمانية، فيلزمنا تعلمها من أجل حياتنا اليومية.
وصديقتي تريد أن تتعلم الألمانية في إحدى المؤسسات، لكنها تابعة لإحدى الكنائس، والتعليم فيها بالمجان، أي على حساب الكنيسة.
أما مسألة الافتتان، فنحن ولله الحمد محجبات، وملتزمات بديننا الحنيف.
أنتظر الرد بإذن الله.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإذا أمنت الفتنة، والوقوع في المخالفات الشرعية، فلا حرج في التعلم بتلك المؤسسة إن شاء الله.

وانظري لمزيد الفائدة الفتاوى أرقام: 264997، 154153، 193813 وإحالاتها.
وراجعي بشأن ضوابط الإقامة في بلاد الكفار فتوانا رقم: 144781وإحالاتها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: