الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بصدق العزيمة والاستعانة بالله يقلع المرء عن التدخين
رقم الفتوى: 30313

  • تاريخ النشر:الإثنين 28 محرم 1424 هـ - 31-3-2003 م
  • التقييم:
7459 0 508

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهمن الله علي والحمد لله بالحج هذا العام وأثناء الحج عاهدت الله بالامتناع النهائي عن التدخين حيث إنني مدخن وطوال وجودي بالأراضي المقدسة امتنعت عن التدخين ولكن بعد عودتي قاومت التدخين فترة ولكني لم أستطع المقاومة وعدت للأسف الشديد للتدخين مرة أخرى، وأنا الآن فى ضيق وخوف شديد من نقض هذا العهد، أفيدوني ماذا أفعل وهل هذا النقض سوف يؤدي إلى غضب الله علي وأكون ممن ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه؟ وجزاكم الله خيراً وأسألكم الدعاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فنسأل الله تبارك وتعالى أن يتقبل حجك ويجعله مبروراً ويمنّ عليك بالتوبة النصوح، وننصحك بالاجتهاد وتقوية العزيمة والاستعانة بالله تعالى على ترك الدخان لا سيما وقد عاهدت الله تعالى على تركه، وراجع الفتوى رقم:
10145.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: