الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التحكم في جنس المولود في عملية طفل الأنابيب
رقم الفتوى: 34131

  • تاريخ النشر:الأربعاء 3 جمادى الأولى 1424 هـ - 2-7-2003 م
  • التقييم:
4087 0 194

السؤال

هل يجوز التحكم في نوع المولود في حالة أطفال الأنابيب إذا تبين أنه إذا كان المولود ذكرا سوف يصاب حتميا بمرض معين لا يصيب إلا البنين، مثل الهيمو فيليا وكان هذا اليقين مبنيا على تحليلات لكل من الأب والأم لا تحتمل الخطأ.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فيجوز التحكم في جنس المولود في حالتكم هذه بشرط أن تكون عملية طفل الأنابيب التي ستعملونها جائزة، والصور الجائزة صورتان فقط: الأولى: أن يؤخذ ماء الزوج وتلقح به بيضة المرأة زوجته في رحمها. والثانية: يتم التلقيح بين ماء الزوجين خارج الرحم ثم يوضع في رحم الزوجة. وهاتان الحالتان لا تجوزان إلا بشرط عدم قدرة الوالدين (الزوجين) على الإنجاب بشكلٍ طبيعي، وعدم وجود أولادٍ لهما. ولمزيد من الفائدة تجب مراجعة الفتوى رقم: 5995. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: