الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بيع الملابس التي تظهر فخذ الرجل
رقم الفتوى: 403153

  • تاريخ النشر:الأربعاء 5 محرم 1441 هـ - 4-9-2019 م
  • التقييم:
674 0 0

السؤال

سأشارك في محل ملابس رجالي، وفي موسم الصيف يقومون ببيع الشورت الرجالي للمصايف، وهي غالبًا ما تكون فوق الركبة، وتظهر جزءًا من فخذ الرجل، فهل مكسبها حلال أم لا؟ وإن كان حرامًا، فهل يجوز أن أشترك معه -مع عدم أخذ مكسب هذه البضاعة المُحرمة- أم لا يجوز؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن الفخذ من العورة، على مذهب الجمهور، وانظر الفتوى: 1969، وهو الذي عليه الفتوى في الموقع.

وعليه؛ فيحرم بيع الملابس التي تكشفها، لمن يعلم أنه سيستعملها في مكان يراه فيه من يحرم عليه رؤية عورته، دون أن يكون عليها ساتر للعورة من ثوب، أو غيره، والعبرة في ذلك بغالب الاستعمال، وانظر الفتوى: 140244.

وأما قولك: إنك ستتخلى عن أرباح هذه الملابس -إن كانت محرمة-، فلا يعفيك ذلك من المسؤولية؛ إذ إنك شريك في العمل، ومعين عليه. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: