الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الرجل يصلي عاقصا شعره

جزء التالي صفحة
السابق

باب الرجل يصلي عاقصا شعره

646 حدثنا الحسن بن علي حدثنا عبد الرزاق عن ابن جريج حدثني عمران بن موسى عن سعيد بن أبي سعيد المقبري يحدث عن أبيه أنه رأى أبا رافع مولى النبي صلى الله عليه وسلم مر بحسن بن علي عليهما السلام وهو يصلي قائما وقد غرز ضفره في قفاه فحلها أبو رافع فالتفت حسن إليه مغضبا فقال أبو رافع أقبل على صلاتك ولا تغضب فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك كفل الشيطان يعني مقعد الشيطان يعني مغرز ضفره

التالي السابق


( وقد غرز ضفره ) أي لوى شعره وأدخل أطرافه في أصوله ، والمراد من الضفر المضفور من الشعر وأصل الضفر الفتل ، والضفير والضفائر هي العقائص المضفورة . قاله الخطابي ( في قفاه ) القفا بالفارسية بس سر يذكر ويؤنث ( فحلها ) أي أطلق ضفائره المغروزة في قفاه ( مغضبا ) بفتح الضاد ( ذلك ) أي الضفر المغروز ( كفل الشيطان ) أي موضع قعود الشيطان ، والكفل بكسر الكاف وسكون الفاء . قال أبو سليمان الخطابي : وأما الكفل فأصله أن يجمع الكساء على سنام البعير ثم يركب . قال الشاعر :

وراكب البعير مكتفل يحفي على آثارها وينتعل

وإنما أمره بإرسال الشعر ليسقط على الموضع الذي يصلي فيه صاحبه من الأرض فيسجد معه . وقد روي عنه أيضا عليه السلام أمرت أن أسجد على سبعة آراب ، وأن لا أكف شعرا ولا ثوبا . انتهى . ( يعني مقعد الشيطان ) هذا تفسير لكفل الشيطان من بعض الرواة ( يعني مغرز ضفره ) هذا بيان للمشار إليه بقوله ذلك ، ومغرز اسم ظرف من الغروز . قال المنذري : وأخرجه الترمذي وابن ماجه ، وقال الترمذي حديث حسن .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث