الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( و ) العمرة ( في غير أشهر الحج أفضل نصا وكره إكثار منها ) أي العمرة والموالاة بينهما قال في الفروع : باتفاق السلف ( وهو ) أي الإكثار منها ( برمضان أفضل ) لحديث ابن عباس مرفوعا { عمرة في رمضان تعدل حجة } متفق عليه ( فائدة ) قال أنس { حج النبي صلى الله عليه وسلم حجة واحدة واعتمر أربع عمر ، واحدة في ذي القعدة ، وعمرة الحديبية ، وعمرة مع حجته ، وعمرة الجعرانة إذ قسم غنائم حنين } متفق عليه ( ولا يكره إحرام بها ) أي العمرة ( يوم عرفة ولا يوم النحر ولا أيام التشريق ) لعدم نهي خاص عنه ( وتجزئ عمرة القارن ) عن عمرة الإسلام ( و ) تجزئ عمرة ( من التنعيم عن عمرة الإسلام ) لحديث { عائشة حين قرنت الحج والعمرة قال لها النبي صلى الله عليه وسلم حين حلت منهما قد حللت من حجك وعمرتك } وإنما أعمرها من التنعيم قصدا لتطييب خاطرها ، وإجابة مسألتها

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث