الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الربع الرابع من الجزء الرابع عشر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وقيل ، خيرا ، الآخرة ، تتوفاهم ، ظلمهم ، يستهزئون ، أن اعبدوا ، فسيروا ، الذكر ، إليهم ، بهم ، الأرض ، لرءوف ، داخرون ، يستكبرون جلي .

أن تأتيهم قرأ الأخوان وخلف بالياء التحتية . والباقون بالتاء الفوقية .

لا يهدي قرأ المدنيان والمكي والبصريان والشامي بضم الياء وفتح الدال وألف بعدها والباقون بفتح الياء وكسر الدال وياء بعدها .

من يضل أجمعوا على ضم يائه وكسر ضاده .

كن فيكون قرأ الكسائي والشامي بنصب نون فيكون . والباقون برفعها .

لنبوئنهم قرأ أبو جعفر بإبدال الهمزة ياء محضة في الحالين وكذلك حمزة في الوقف .

نوحي إليهم قرأ حفص بالنون وكسر الحاء ، والباقون بالياء وفتح الحاء ، و إليهم لا يخفى

فاسألوا نقل حركة الهمزة إلى الساكن قبلها المكي والكسائي وخلف عن نفسه والباقون بترك النقل .

أولم يروا قرأ الأخوان وخلف بتاء الخطاب ، والباقون بياء الغيبة .

يتفيأ قرأ البصريان بتاء التأنيث ، والباقون بياء التذكير وفيه لهشام وحمزة وقفا ما في تفتؤا لرسم الهمزة على واو .

يؤمرون آخر الربع . [ ص: 180 ]

الممال

الدنيا معا بالإمالة للأصحاب ، وبالتقليل للبصري وورش بخلفه . حسنة معا و الضلالة و دابة عند الوقف عليها للكسائي بلا خلف عنه . تتوفاهم ، و هدى الله وقفا و هداهم و بلى ويوحى للأصحاب بالإمالة ، ولورش بالتقليل بخلف عنه .

وحاق لحمزة وحده ، شاء له وخلف وابن ذكوان . لا يهدي فيه التقليل والفتح لورش ولا إمالة فيه لأحد لأن أصحاب الإمالة يقرءون بكسر الدال . الناس و للناس لدوري البصري .

المدغم

" الكبير وقيل للذين ، أنـزل ربكم ، الأنهار لهم ، الملائكة طيبين ، أمر ربك ، ربك كذلك ، ليبين لهم ، نقول له ، أكبر لو ، لتبين للناس . ولا إدغام في الذكر لتبين لوقوع الراء مفتوحة بعد ساكن .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث