الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الآنية

جزء التالي صفحة
السابق

وثياب الكفار وأوانيهم مباحة إن جهل حالها ( و هـ ) وعنه الكراهة ( و م ش ) وعنه المنع ، وعنه فيما ولي عوراتهم ، وعنه المنع في الكل ممن تحرم ذبيحته ؟ وكذا حكم ما صبغوه ، وآنية من [ ص: 101 ] لابس النجاسة كثيرا وثيابه ، وقيل لأحمد عن صبغ اليهود بالبول فقال : المسلم والكافر في هذا سواء ، ولا تسأل عن هذا ، ولا تبحث عنه ، فإن علمت فلا تصل فيه حتى تغسله . واحتج غير واحد بقول عمر رضي الله عنه في ذلك " نهانا الله عن التعمق والتكلف " ، وبقول ابن عمر في ذلك : " نهينا عن التكلف والتعمق " وسأله أبو الحارث : اللحم يشترى من القصاب ؟ قال : يغسل .

وقال شيخنا بدعة . وبدن الكافر طاهر ، وعند جماعة كثيابه ، وقيل وكذا طعامه وماؤه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث