الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة خمس وثلاثين ومائتين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر أسر ابن البعيث وموته

في هذه السنة قدم بغا الشرابي بابن البعيث في شوال ، وبخليفته أبي الأغر ، وبأخويه صقر وخالد ، وكاتبه العلاء ، وجماعة من أصحابه ، فلما قربوا من سامرا حملوا على الجمال ليراهم الناس ، فلما أحضر ابن البعيث بين يدي المتوكل أمر بضرب عنقه ، فجاء السياف ، وسبه المتوكل ، وقال : ما دعاك إلى ما صنعت ؟ قال : الشقوة ، وأنت الحبل الممدود بين الله وبين خلقه ، وإن لي فيك لظنين أسبقهما إلى قلبي أولاهما بك ، وهو العفو ، ثم قال بلا فصل :


أبى الناس إلا أنك اليوم قاتلي إمام الهدى والصفح بالمرء أجمل     وهل أنا إلا جبلة من خطيئة
وعفوك من نور النبوة يجبل     فإنك خير السابقين إلى العلى
ولا شك أن خير الفعالين تفعل

فقال المتوكل لبعض أصحابه : إن عنده لأدبا ، فقال : بل يفعل أمير المؤمنين ويمن [ ص: 124 ] عليه ، فأمر برده ، فحبس مقيدا ، وقيل : إن المعتز شفع فيه إلى أبيه فأطلقه ، وكان البعيث قد قال حين هرب :


كم قد قضيت أمورا كان أهملها     غيري وقد أخذ الإفلاس بالكظم
لا تعذليني فمالي ليس ينفعني     إليك عني جرى المقدار بالقلم
سأتلف المال في عسر وفي يسر     إن الجواد الذي يعطي على العدم

ومات ابن البعيث بعد دخوله سامرا بشهر ، قيل : كان قد جعل في عنقه مائة رطل ، فلم يزل على وجهه حتى مات ، وجعل بنوه : ( جليس وصقر ) ، والبعيث ، في عداد الشاكرية مع عبيد الله بن يحيى بن خاقان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث