الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

في الرجل يحلف بهدي الشيء من ماله بعينه وهو مما يهدى أو لا يهدى

قلت : أرأيت من قال : علي أن أهدي هذا الثوب . أي شيء عليه في قول مالك ؟

قال : يبيعه ويشتري بثمنه هديا يهديه .

قلت له : فما قول مالك في هذا الثوب إذا كان لا يبلغ أن يكون في ثمنه هدي ؟

قال : بلغني عن مالك ولم أسمعه منه أنه قال : يبعث بثمنه فيدفع إلى خزان مكة يلفقونه على الكعبة . قال ابن القاسم : وأحب إلي أن يتصدق بثمنه ويتصدق به حيث شاء . ألا ترى أن ابن عمر كان يكسو بجلال بدنه الكعبة فلما كسيت الكعبة هذه الكسوة تصدق بها .

قلت : فإن لم يبيعوه وبعثوا بالثوب بعينه ؟

قال : لا يعجبني ذلك لهم ويباع هناك ، ويشترى بثمنه هدي قال : ألا ترى أن مالكا قال : يباع الثوب والحمار والعبد والفرس وكل ما جعل من العروض هكذا ؟

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث