الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حلف بصدقة أو شيء هو جميع ماله في سبيل الله

قلت : وإذا حلف الرجل فقال إن فعلت كذا وكذا فمالي في سبيل الله فإنما سبيل الله عند مالك موضع الجهاد والرباط ؟

قال : وقال مالك : سبل الله كثيرة وهذا لا يكون إلا في الجهاد قال مالك : فليعط في السواحل والثغر . قال : فقلنا لمالك : أيعطى في جدة ؟

قال : لا ، ولم ير جدة مثل سواحل الروم والشام ومصر قال : فقيل له إنه قد كان في جدة أي خوف فقال : إنما كان ذلك مرة ولم يكن يرى جدة من السواحل التي هي مرابط قال ابن وهب عن ابن لهيعة عن عبد الله بن أبي جعفر عن محمد بن عبد الرحمن { أن رجلا تصدق بكل شيء له في زمن النبي صلى الله عليه وسلم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : قد قبلت صدقتك } فأجاز الثلث .

قال ابن وهب عن مخرمة بن بكير عن أبيه عن عمرو بن شعيب أنه قال : { أعطى رجل ماله في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : أبقيت للوارث شيئا فليس لك ذلك ولا يصلح لك أن تستوعب مالك }

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث