الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة سبعين ومائتين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 426 ] ذكر الظفر بالروم

وفي هذه السنة خرجت الروم في مائة ألف ، فنزلوا على قلمية ، وهي على ستة أميال من طرسوس ، فخرج إليهم بازمان ليلا ، فبيتهم في ربيع الأول ، فقتل منهم ، فيما يقال : سبعين ألفا ، وقتل مقدمهم ، وهو بطريق البطارقة ، وقتل أيضا بطريق القبازيق ، وبطريق الناطليق ، وأفلت بطريق قرة وبه عدة جراحات ، وأخذ لهم سبع صلبان من ذهب وفضة ; وصليبهم الأعظم من ذهب مكلل بالجوهر ، وأخذ خمسة عشر ألف دابة ، ومن السروج وغير ذلك ، وسيوفا محلاة ، وأربعة كراسي من ذهب ، ومائتي كرسي من فضة ، وآنية كثيرة ، ونحوا من عشرة آلاف علم ديباج ، وديباجا كثيرا ( وبزيون ) وغير ذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث