الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

المسألة الرابعة : ويدل أيضا على فضل الصف الأول في الصلاة قول النبي صلى الله عليه وسلم : { لو يعلمون ما في الصف الأول ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا لاستهموا عليه } . فإذا جاء الرجل المسجد عند الزوال فنزل في الصف الأول مما يلي الإمام ، فقد حاز ثلاث مراتب في الفضل : أول الوقت ، والصف الأول ، ومجاورة الإمام . فإن جاء عند الزوال ونزل في الصف الآخر أو فيما نزل عن الأول فقد حاز فضل أول الوقت ، وفاته فضل الصف الأول والمجاورة . [ ص: 103 ]

فإن جاء وقت الزوال ونزل في الصف الأول دون ما يلي الإمام فقد حاز فضل أول الوقت ، وفضل الصف الأول ، وفاته مجاورة الإمام ، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء . ومجاورة الإمام لا تكون لكل أحد ، وإنما هي كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : { ليليني منكم أولو الأحلام والنهى } . فما يلي الإمام ينبغي أن يكون لمن كانت هذه صفته ، فإن نزلها غيره أخر له وتقدم هو إلى هذا الموضع ; لأنه حقه بأمر صاحب الشريعة ، كالمحراب هو موضع الإمام تقدم أو تأخر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث