الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب العمل في المسح على الخفين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب العمل في المسح على الخفين

حدثني يحيى عن مالك عن هشام بن عروة أنه رأى أباه يمسح على الخفين قال وكان لا يزيد إذا مسح على الخفين على أن يمسح ظهورهما ولا يمسح بطونهما [ ص: 176 ]

التالي السابق


[ ص: 176 ] 9 - باب العمل في المسح على الخفين

أي صفته وما يجزى منه
.

77 75 - ( مالك عن هشام بن عروة أنه رأى أباه يمسح على الخفين قال ) هشام : ( وكان ) عروة ( لا يزيد إذا مسح على الخفين على أن يمسح ظهورهما ولا يمسح بطونهما ) لأن ظهر الخف محل لوجوب المسح اتفاقا ، وظاهر المذهب وجوب استيعابهما فإن مسح أعلاه دون أسفله أعاد في الوقت وعكسه يعيد أبدا .

قال علي - رضي الله عنه - : " لو كان الدين بالرأي لكان أسفل الخف أولى بالمسح من أعلاه ، وقد رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يمسح على ظاهر خفيه " .

وقال المغيرة : " رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يمسح ظهري الخفين " .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث