الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


المسألة الثانية :

قال علماؤنا : في هذه الآية دليل على جواز الاجتماع على الطعام المشترك وأكله على الإشاعة .

وليس في هذه الآية دليل على ما قالوه ; لأنه يحتمل أن يكون كل واحد منهم قد أعطاه ورقه مفردا ، فلا يكون فيه اشتراك ، ولا معول في هذه المسألة إلا على حديثين : أحدهما : أن ابن عمر مر بقوم يأكلون تمرا ، فقال : { نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الإقران إلا أن يستأذن الرجل أخاه } . [ ص: 223 ]

الثاني : حديث أبي عبيدة في جيش الخبط { وأن النبي صلى الله عليه وسلم بعثهم وفقدوا الزاد ، فأمر أبو عبيدة بأزواد ذلك الجيش ، فجمعت ، فكان يقوتنا كل يوم قليلا } .

وهذا دون الأول في الظهور ; لأنه كان يحتمل أن يكون أبو عبيدة كان يعطيهم كفافا من ذلك القوت ، ولا يجمعهم عليه .

وقد بينا أحاديث ذلك ومسائله في شرح الصحيح .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث